عاجل

الوحدة أونلاين: أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن التدخلات الأمريكية في الشؤون الداخلية للعشرات من الدول الأخرى “نهج إمبريالي جديد لا يمكن لروسيا المشاركة فيه أبدا”.

ونقلت وكالة تاس عن لافروف قوله في مؤتمر صحفي عقب محادثات أجراها اليوم مع رئيس زيمبابوي إيمرسون منانغاغوا: “نحن في روسيا لا يمكن أن نتدخل أبدا في شؤون أحد ومع ذلك نسمع يوميا ادعاءات بعكس ذلك تصدر عن واشنطن وبعض العواصم الغربية الأخرى رغم أن أحدا منهم لم يستطع إعطاء دليل واحد على هذه المزاعم”.

وأضاف لافروف: “إن صحيفة نيويورك تايمز نشرت مؤخرا مادة ضخمة تصف فيها عقودا من تاريخ التدخلات الأمريكية في الانتخابات وبشكل عام في الشؤون الداخلية لعشرات الدول وعندما بدأت مناقشة هذا الموضوع في وسائل الإعلام الأمريكية سمعت تصريحات مثيرة للدهشة فالأمريكيون يقرون بهذه الممارسات ويبررون ذلك بالقول إن ذلك لمنفعة شعوب هذه الدول ولجلب الحرية والديمقراطية لهم”.

وأعرب لافروف عن رفض روسيا القاطع لهذه الفلسفة واعتبارها النهج الأمريكي هذا نوعا من الإمبريالية الجديدة .

وتابع وزير الخارجية الروسي “إن شعب زيمبابوى مثل شعب أي دولة أخرى يجب أن يقرر مصيره بنفسه وأنا مقتنع بأنه سيعبر عن رأيه بحرية في الانتخابات العامة القادمة فى زيمبابوي” المقرر إجراؤها في تموز المقبل.

وفي موضوع آخر أكد لافروف أن نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون اقترح بنفسه عقد لقاء بين الجانبين في الوقت والمكان المناسبين نافيا مزاعم وزارة الخارجية الأمريكية حول عدم مناقشة إمكانية عقد هذا اللقاء في أثيوبيا.

وقال لافروف “ما كنت أريد التحدث حول هذا الموضوع إلا أنني علمت أن الأمريكيين أعلنوا أمس أنه لم يجر بحث إمكانية عقد لقاء بيني وبين تيلرسون في أديس أبابا.. وبما أنهم قاموا بذلك أود التأكيد بأن ذلك غير صحيح”.

وأشار لافروف إلى أن تيلرسون اقترح بنفسه إيجاد المكان والزمان المناسبين بعد تعذر عقد لقاء في نيويورك على هامش اجتماع مجلس الأمن الدولي وقال “تيلرسون لم يتمكن من الوصول إلى هناك ولدى عودتي إلى موسكو بعد ثلاثة أيام اتصل بي قائلا إنه يجب أن نتحرك ونجد وقتا ومكانا يناسبنا.. واتفقنا على أنه في حال تواجدنا في مكان ما في ذات الوقت سنحاول عقد لقاء وعندما اتضح أننا نحن الاثنان سنكون في أديس أبابا قمنا بتوجيه مقترح إلى واشنطن بهذا الشأن وأجاب الأمريكيون أنهم سيبحثون المسألة”.

وزعمت وزارة الخارجية الأمريكية في وقت سابق اليوم أنه لا يوجد حتى الآن على جدول أعمال تيلرسون موعد لعقد اجتماع مع نظيره الروسي لافروف مشيرة إلى أن جدول أعماله قد يتغير.

يشار إلى أن وزيري الخارجية الروسي والأمريكي يقومان حاليا بجولة أفريقية حيث سيزور لافروف كلا من أنغولا وناميبيا وموزمبيق وزيمبابوي وإثيوبيا التي سيصل إليها في التاسع من آذار الجاري.

المصدر: سانا

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش