عاجل

الوحدة أونلاين-  اللواء المتقاعد  جهاد توفيق محمد  -

تآمرت  فرنسا الاستعمارية  مع تركيا العثمانية على سرقة الأراضي السورية تحقيقاً لمصالح الدولتين العدوانية في الدولة السورية ، فوافقت فرنسا على اقتطاع أجزاء من سورية ومنحها لتركيا مقابل أن تعترف تركيا بالانتداب الفرنسي على سورية والمساعدة في القضاء على الثورات السورية المناهضة للاحتلال الفرنسي وأهم هذه الأراضي  لواء الاسكندرون – أضنه – العثمانية – مرعش  - عينتاب – كلس – أورفة -  ماردين – نصيبين – جزيرة بن عمر – قبر سليمان شاه في قلعة جعبر  الذي هو  موضوع المقال ، فمن هو سليمان شاه ؟ سليمان شاه هو جد عثمان الأول مؤسس الدولة العثمانية ووالد  أرطغرل غازي ، كان رئيساً لقبيلة صغيرة عدد أفرادها لا يتجاوز 5000 شخص تسمى ( قايا )  اتجهت غرباً نحو سورية هرباً من الغزو المغولي ، وأثناء محاولته عبور نهر الفرات غرق بالنهر مع اثنين من حراسه عام  1227 م  ودفن بالقرب من المكان المسمى حالياً ترك مزاري  في قلعة جعبر ، مع العلم أن البعض يقول أنهم لم  يعثروا على جثمانه مع حراسه وتم إقامة قبور لهم تخليداً للحادثة ، وفي عهد الدولة العثمانية بنوا عليه قبراً سموه القبر التركي حيث أرسل السلطان عبد المجيد الثاني خطابا إلى البرلمان التركي شكره فيه لاهتمامه بقبر جده ، وفي 21  تشرين الثاني  عام 1921 م وقّعت اتفاقية حسن الجوار بين تركيا وفرنسا تضمنت 13مادة وقضت المادة الثامنة أن قبر سليمان شاه  يعتبر جزء من الأراضي التركية يًرفع عليه العلم التركي وتقيم فيه حامية تركية للحراسة ، وفي 24 تموز عام 1923 رفع العلم التركي على قبر سليمان شاه داخل الأراضي السورية ( وهي القطعة الوحيدة لتركيا خارج أراضيها ) ، وحددت حراسته بصف ضابط وعريف و 8  جنود  ، وفي عام 1956 وقع برتوكول بين سورية وتركيا قضى وفق المادة / 13 -14 / أن يتم تغيير الحرس ونقل الإمدادات في السابع من كل شهر، وأصبح حاليا في اليوم السابع واليوم العشرين من كل شهر وزاد عدد العناصر حتى أصبح40 جندي من فرقة الحدود الثانية ، وأرسلت الحكومة السورية عام 1968 مذكرة إلى الحكومة التركية تطالبها بنقل القبر إلى مكان آخر لأن بناء سد الفرات سيؤدي إلى غمر القبر،  فردت تركيا بقطع المياه عن سورية وتحويل مجرى النهر باتجاه سد كيبان التركي ، وبعد ذلك تم الاتفاق على نقل القبر إلى  مكان قريب من قرية قرة  قوزق  حيث حددت مساحة 8797 م2 للقبر وملحقاته مع المخفر وهو يبعد عن حلب 123كم وعن أورفة 92كم .  وفي 23كانون الثاني 2003 وقع البرتوكول الرئيسي حول قبر سليمان شاه فحدد للقبر مساحة عشرة دونمات وتم ترميم القبر من الداخل والخارج وإنشاء مخفر جديد وتدعيم القبر بـ 881  وتد حديدي بارتفاع 11م  وأعيد فتح القبر للزيارة مرة أخرى ،  وفي ليلة  21 – 22 شباط   2015  نفذ الجيش التركي عملية عدائية داخل الأراضي السورية أطلق عليها / فرات شاه / شارك فيها 39 دبابة و57 عربة مدرعة  و100عربة  و572 جندي تركي بتغطية جوية على طول الحدود السورية ، ودخلت قوة تركية أخرى مصحوبة بالدبابات إلى محيط قرية اشمة السورية وسيطرت على قطعة أرض بالمنطقة ورفع العلم التركي عليها ودمرت جميع المباني في مكان إقامة القبر ، وقال رئيس وزراء تركيا أحمد أوغلو ( وجهنا القوات المسلحة التركية لحماية قيمنا الروحية وسلامة جنودنا ) ، فقامت الحكومة السورية بالاعتراض على العملية وأدانتها ووجهت رسائل إلى مجلس الأمن الدولي بسبب هذا الخرق للحدود الدولية واحتلال جزء من الأراضي السورية ، في حين لم تتعرض داعش ولا دعاة الحرية والسيادة السورية للغزو التركي رغم تواجدها في كافة المناطق المحيطة بالمكان بل باركوه حيث قدمت لهم المعدات والأسلحة عبر القوافل التي دخلت الأراضي السورية ، إن هذا القبر هو بمثابة مسمار جحا في الأراضي السورية وهو دليل على العدوان التركي المستمر للأراضي السورية ونقطة مراقبة وتجسس في المنطقة ، وحرم عشرات العائلات السورية من موارد رزقها ودمرت ممتلكاتها ، ومع ذلك يدّعون مساعدة الشعب السوري ، وهذه هي  المقولة الوهابية  الإخوانية القديمة الجديدة  التي تقول : ( إننا نقتلكم ونحتل أرضكم وننتهك مقدساتكم  من أجل مساعدتكم  وتعليمكم أصول دينكم  ) وهذا ما تفعله تركيا وآل سعود في سورية والعراق واليمن وليبيا ، لقد دمروا البشر والحجر وارتكبوا أبشع المجازر في التاريخ الإنساني ويقولون نحن نقدم المساعدة للشعب السوري واليمني والعراقي ... اشتروا المنظمات الدولية وجمعيات حقوق الإنسان وصمت المجتمع الدولي بأموالهم التي سرقوها من قوت شعوبهم ويقتلون الشعوب الأخرى بها ، لكن الشعب السوري سينتقم من الغزاة والقتلة والخونة والعملاء والمأجورين وسينتصر في معركته ضد الإرهاب العالمي مهما طال الزمن ، لأنه صاحب قضية وحق ومؤمن بوحدة أرضه وقوة جيشه وقواه الشعبية والوطنية والقومية وصدق أصدقائه ووحدة قيادته وحسن قيادتها وثبات قائدها السيد الرئيس بشار الأسد .   

 

                                                              

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش