عاجل

 الوحدة أونلاين – ناريمان حسنة -

  بهدف الدعم النفسي  والاجتماعي وتنمية طاقات الاطفال وضمن نشاطات رابطة ابناء وبنات الشهداء في اللاذقية  اقامت الرابطة حفلاً تكريماً  للأطفال الفائزين  ببطولة الشطرنج  وبالتعاون مع مدرسة واحة والشام ومديرية الثقافة  . عزفت خلاله فرقة الكشافة  النشيد العربي السورية  و قدم فريق الدعم النفسي والمعرفي في وزارة الثقافة  برئاسة السيدة امال طوبال وبمشاركة 20 طالباً  عدة فقرات ونشاطات منها بطولة الشطرنج وفن الخطابة وكورال   وتحدث  الدكتور مازن زوان رئيس الرابطة في اللاذقية  قائلاً:  ان التجربة الثقافية والرياضية الفكرية الرائدة في هذه البطولة والتدريبات التي سبقتها برعاية كريمة من واحة الشام ومديرية الثقافة وبجهود مشكورة من المدربة ريم احمد .يجب ان نثمنها  ليس فقط كبطولة عقلية ولكن كدعم نفسي واجتماعي ونمية طاقات وخلق اناس مبدعين يتعلمون الادارة العقلية للامور ونحن بأمس الحاجة لهذه الانشطة وخصوصاً بما يتماهى ويتناغم مع توجه الرابطة الداعم نحو الاهتمام بأبناء وبنات الشهداء في الجوانب الفكرية والثقافية وغيرها . وأضاف   نعيش اليوم حالة معقدة من العدوان الخارجي المتشارك مع حالة داخلية مركبة من التخاذل والخيانة والتشوه الفكري والتي افرزت  المجموعات المسلحة والعميلة والمأجورة والمتطرفة وغيرها مما كرس التخريب والتدمير المستمر للوطن ولبنيته الاجتماعية والعلمية والمادية كما ترافقت هذه الحالة مع نمو مضطرد لحالة الانتهازية والشره لتحقيق المنفعة الشخصية ولو على حساب مصلحة الوطن الذي يعيش احلك الاوقات واصعبها الحالات المتعددة التي يعيشها الوطن نمت وازهرت حالة العطاء والتضحية والاستشهاد  مشعل ضياء يثبت اصالة هذا الشعب واحقيته بالحياة  وأعظم من كرس هذه التضحيات شهدائنا الابرار وأسرهم ومن هذا النبع الذي لا ينضب شقت رابطة أبناء الشهداء  طريقها في العطاء لرعاية اسر الشهداء وابنائهم   حيث قدمت الرابطة  الدعم الاداري والمعنوي والاجتماعي والتعليمي عبر معهد مجاني للصف التاسع والبكالوريا وخمسة دورات تمريض وستة دورات كمبيوتر ودورات مهنية وانشطة ثقافية واجتماعية يصعب حصرها وذلك بالتشارك والتعاون مع شرفاء ومخلصين من ابناء هذا الوطن من دوائر الدولة او من خارجها اضافة الى تطوير العمل النقابي بين اسر الشهداء .

 بدورها المدربة ريم احمد  حكم  شطرنج  متطوعة بورشات رابطة ابناء الشهداء  قالت :هي بطولة جامعة لأبناء الشهداء ومدرسة واحة الشام ومجموعة  من  الاطفال المتضررين التابعين لفريق الدعم الثقافي للدعم النفسي والمعرفي بإشراق السيدة امال طوبال بعدد مشاركين بلغ 60 طالباً والاعمار  تتراوح مابين 8 -13 سنة وقد بدأت الدورة في 14 ايلول ولغاية 24-1    والحفل  تكريم للفائزين العشر الاوائل .

  السيد معد حاتم  مدير مدرسة واحة الشام و المنتدب من التربية   قال : شاركنا بهذه البطولة وهي ليست المرة الاولى ولن تكون الاخيرة بهدف  تقديم الدعم النفسي للأولاد واعادة دمجهم بالحياة ورسم البسمة على وجوههم

وقد اجمع الطلاب الفائزون في بطولة الشطرنج على اهمية هذه الرياضة الفكرية التي تحتاج إلى الذكاء والمرونة والبديهة السريعة و تعلم الصبر والشجاعة  . والاقدام والحيل وابتكار الأفكار .

من حفل التكريم 

 الطفلة روز محمود –مدرسة رفيق سكاف   والتي شاركت بمسابقة الاديب الصغير فكانت الرابعة على مستوى القطر والثانية على مستوى محافظة اللاذقية شاركت بقصيدة  بعنوان- آلام -نقتطف منها :

 امتدت مخالب الموت لتعلب في قلوب الناس ,لحيته الصفراء لامست القلوب الضعيفة ,راحت اصابعه القاسية تنزع الرحمة وهنا  طفلا ماتت الطفولة في عينيه

 الطفلة كنده سعيد الصف الثالث –مدرسة ابراهيم محفوض شاركت بقصيدة  قالت فيها :

انا كنده الطفلة العربية ,افخر بأني سورية, وطني يا قلعة  أمجاد  ,في وجه الهجمة الوحشية,  قالوا عنك أكاذيب بلسان قناة عبرية , ارادوا النيل من وحدتك, ما عرفوا معنى الحرية ,ارادوا تدمير وقتالاً في كل المدن السورية, شام حلب حمص ادلب  درعا طرطوس اللاذقية ,في كل اراضي الجمهورية ,مادام القائد البشار, تبقى بلادي تنعم بالخير الوافر, في خطوات اصلاحية .

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش