عاجل

الوحدة أونلاين - ناريمان حسنه-

 أقامت مديرية الثقافة باللاذقية –فريق الدعم النفسي والمعرفي للأطفال المتضررين حفلاً فنياً  بعنوان:" تحية الى الجيش الاسطوري في عيده"

تخلل الحفل  فقرات فنية منوعة  عشقها الأطفال والمدرّبون فكان النجاح نتاج الحب والصدق والجرأة منها: مسرحية بعنوان:" لكل منا دوره" واغنية كورال بعنوان:"هلي ياسنابل" وأخرى بعنوان:"مهما بينجرح بلدنا" وكانت للأطفال مشاركات شعرية  تعبر  عن عشق سورية وقوة الأمل في نفوس أطفالها للوصول الى غد آمن منسوج من سواعد جيشنا المغوار وطهارة دماء الشهداء وصمود الشعب المعطاء.

نقتطف من هذه المشاركات:

مشاركة الطفلة زينب عباس ابنة الشهيد البطل بسام عباس الذي روى بدمائه الطاهرة أرض حمص

أنا بنت الشهيد الذي روى بدماءه الطاهرة أرض سورية

أنا بنت الجيش العربي السوري

رحم الله أرواح شهدائنا

رحم الله روحك يا أبي

الطفلة حلا حراب شروف ابنة الشهيد البطل حراب شروف الذي روى بدمائه الطاهرة أرض كسب

سورية من تكونين  سألوك من تكونين

قلت حبيبة الملايين

سألوك حبيبك من

قلت ثمار الزيتون والتين

قالوا لك أين تنامين

قلت في قلوب السوريين

في قلوب السوريين

الطفل محمود أيمن صالح ابن الشهيد البطل أيمن صالح الذي روى بدمائه الطاهرة أرض دمشق

تباً لمن دسّ السم في بلادي

فلست أسفاً لأني لا أملك الا حياة واحدة

 أضحي بها في سبيل الوطن

ولا ارتد من أن أزرع في الأرض جنتي أو اقتلع من السماء جنتها

وعن هذه الاحتفالية تحدث السيد نبيل سعيد مدير الثقافة في اللاذقية قائلاً :

إن فريق الدعم النفسي المكلف من قبل وزارة الثقافة بتشجيع ودعم ورعاية أسر الشهداء والجرحى والمنكوبين والذين تعرضوا الى اذية نفسية مباشرة من العصابات الارهابية المسلحة ارتأى وبمناسبة عيد الجيش هذه المناسبة الغالية على قلوبنا جميعاً – إقامة احتفالية تشاركية ( أطفال , كبار, أسر, أهالي, مدربون من أسرة المركز  الثقافي) بهدف الدعم النفسي والمعنوي للأطفال وبحضور  متطوعين سوريين مقيمين خارج القطر .

ونوه الى ان الدكتورة النفسية المغتربة مها حماض والمقيمة في فرنسا تقدمت بمشروع الى وزارة الثقافة السورية بهدف تدريب وتعزيز الدعم النفسي والمعنوي للعاملين مع الأطفال المتضررين من الحرب على سورية وستقوم بتقييم هذا العمل.

وأكد أن المديرية جاهزة لتقديم الدعم الكامل المادي والمعنوي وكل  المستلزمات التي تؤدي الى استمرارية ونجاح هذا العمل.

 بدورها السيدة آمال طوبال منسقة فريق الثقافة للدعم النفسي والمعرفي للأطفال المتضررين في محافظة اللاذقية قالت:

خلال العطلة الصيفية  قمنا بوضع برامج أنشطة مكثفة ومنوعة للأطفال في مراكز الاقامة المؤقتة لابنائنا وأهلنا الناجين  من بطش الارهاب ويشمل برنامجنا أيضاً أبناء الشهداء والجرحى والعسكريين في الخطوط الامامية.

وأشارت الى أنه تم  تدريب الأطفال في المراكز المؤقتة ضمن الأنشطة الاعتيادية وانه بناء على رغبة الأطفال بالاحتفال بعيد الجيش المناسبة الغالية على قلوب الجميع قررنا أن تكون لهم تجربة بالصعود الى خشبة المسرح وتقديم فقراتهم أمام اهلهم والجمهور.

وقال السيد مازن زوان رئيس رابطة أبناء وبنات الشهداء:  إن الرابطة  نفذت مجموعة من الدورات والبرامج التطوعية والمجانية لأسر الشهداء بالإضافة الى العديد من البرامج التثقيفية في مديرية الثقافة ودورات مهنية كالخياطة والمكياج.

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش