عاجل

الوحدة أونلاين:

بالتعاون مع وزارتي الإعلام والثقافة كرمت إذاعة (شام اف ام) بعيدها السابع وشركة سيريتل 40 أسرة من ذوى شهداء الإعلام تقديرا لتضحياتهم في سبيل عزة الوطن ونقل الحقيقة وذلك في حفل أقامتاه بعنوان (في أمل) بدار الأسد للثقافة والفنون بدمشق.

 

وتخللت الحفل فقرات غنائية لعدد من الفنانين السوريين واللبنانيين وعروض فنية وفوتومونتاج يتعلق بأسرة إذاعة (شام اف ام) وعرض لبرنامج سيريتل لدعم أسر الشهداء.
2وأشار وزير الإعلام عمران الزعبي في تصريح للصحفيين إلى أن شهداء الوطن كانوا دائما موضع اهتمام الاعلام الوطني بكل محطاته وصحفه وموضع اهتمام كل الشعب السوري مضيفا.. إن جهد الدولة ينصب على الرعاية والعناية والاهتمام بالشهداء كسياسة وطنية مكفولة فى الدستور وليس هناك شيء في العالم يعادل تضحياتهم وعلينا أن نؤدي واجبنا تجاههم وتجاه الوطن.
4من جهتها قالت وزيرة الثقافة الدكتورة لبانة مشوح في تصريح مماثل ” إن إذاعة (شام اف ام) سباقة بالكلمة الطيبة والموقف الوطني وعذوبة الألفاظ والألحان التي تصل إلى القلوب والعقول ونحتفل اليوم جميعا بالذكرى السابعة لتأسيسها”..مضيفة “إن هذه اللفتة الكريمة وتكريم الشهداء جزء يسير مما يجب على كل وطني في هذا البلد ان يقوم به لتبقى سورية رافعة الرأس شامخة بأبطالها وتضحياتها وجيشها وشعبها الكريم المتآخي والمتحاب والمتسامح فيما بينه والمتآلف قلبه”.
وبين رئيس اتحاد الصحفيين الياس مراد أن تكريم الشهداء يأتي في إطار عمل ما قامت به العديد من الهيئات والنقابات في تكريم اسر وشهداء الاعلام السوري ما يدفعنا للاعتزاز بأن دماء الشهداء وتضحياتهم مصونة لدى المجتمع السوري مؤكدا أن الإعلام السوري سيبقى صاحب الكلمة الصادقة والحرة والمسؤولة في حماية الوطن والدفاع عنه.
وأشار مدير إذاعة (شام اف ام) سامر يوسف إلى أن أجمل شيء في عيد ميلاد وسيلة إعلامية سورية نذرت نفسها والعاملين فيها للوطن أن تكرم شهداء الإعلام بالتعاون مع شركة سيريتل مبينا أنه مهما قدمنا وعملنا لا نستطيع أن نفي الجزء البسيط أمام تضحيات الشهداء وخصوصا من الإعلاميين الذين سقطوا من أجل نقل الحقيقة ولاسيما أن الإعلام السوري حقق نقلة نوعية وتطورا بشكل جيد.
ولفتت الأديبة كوليت الخوري إلى أن الإعلام السوري واجه الأزمة التي تعرض لها الوطن بشجاعة وصدق عبر جيل الشباب رغم إمكانياته المتواضعة التي لا يمكن مقارنتها مع ما يتاح للإعلام الغربي والمغرض من إمكانيات مادية وتكنولوجية.
بدورها أكدت الفنانة سلاف فواخرجي “أن دماء الشهداء الطاهرة لن تذهب سدى وعلينا أن نحمي بلدنا ونعمره معا”.
واعتبر الكاتب والصحفي حسن.م يوسف أن حياتنا امتداد لتضحيات الشهداء الذين ضحوا لنبقى وتبقى سورية لافتا إلى الدور المهم للإعلام وإذاعة/شام اف ام التي تحتفل في عيدها السابع.
وقالت زينب مراد والدة الشهيد محمد علي شقيف من الجيش الالكتروني السوري “إن الشهيد كرمه الله بالشهادة وما قامت به سيريتل وشام اف ام أعاد الفرحة والبهجة إلى قلوب الأمهات” مضيفة: “جميل أن نذكر الشهداء في كل لحظة لأننا على طريقهم سائرون وبدمائهم صنعنا النصر وأزهر زيتون سورية التي ستعود أجمل مما كانت”..
وأكدت أميرة داود والدة الشهيد حسام سرحان أن سورية انتصرت بدماء شهدائها وهمة جيشها فيما أشارت أم الشهيد محمد الأشرم من الاخبارية السورية إلى أنها فخورة بشهادة ولدها الوحيد ورفاقه الذين أضاؤوا لنا درب النصر.
ونوهت الفنانة هالة القصير باللفتة الجميلة من “شام اف ام” وشركة سيريتل والتي اختارت أن يكون عيد ميلادها عيدا لتكريم شهداء الوطن تقديرا لتضحيات أبطال سورية الذين هم سبب وجودونا ولاسيما شهداء الكلمة الحرة والإعلام الصادق والناجح والحقيقي الذين نقلوا الواقع والحدث كما هو دون تحريف.
وتخلل الحفل تكريم الأديبة كوليت خوري والفنان دريد لحام والمخرج نجدة اسماعيل أنزور والكاتب حسن م يوسف والشاعر صفوح شغالة والصحفي حيدر رزوق والفنان معين شريف والفنانة نانسي زعبلاوي والممثلة سلاف فواخرجي والمخرج جود سعيد والمذيعة هيام حموي والفنانة هالة القصير.
حضر الحفل وزير العمل الدكتور حسن حجازي ومديرو المؤسسات الإعلامية الذين تسلموا جوائز التكريم لشهداء الإعلام ومدير عام هيئة مدارس أبناء الشهداء اللواء محمد أمين عثمان محمود والمدير التنفيذي لشركة سيريتل ومسؤول الإعلام في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين/القيادة العامة أنور رجا ورئيس جامعة دمشق محمد عامر المارديني وعدد كبير من الفنانين والممثلين السوريين والمحللين السياسيين والإعلاميين من سورية ولبنان وعدد من علماء الدين الاسلامي.

المصدر : سانا

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش