عاجل

الوحدة أونلاين: - بقلم زوجة الشهيد: سناء حمود - 

جبالنا الشماء الأبية التي أنجبت الأبطال الصناديد..

جبالنا الشامخة شموخ سنديانها تفخر وتعتز بأبنائها اللذين ولدوا وترعرعوا في مرابعها.. تنفسوا هواءها النقي الصافي وتربوا على الإباء والوفاء والإخلاص وحب تراب الأرض الطيبة.

من هناك من إحدى قرى ريف جبلة قرية (دوير بسنديانا) ولد الشهيد البطل المؤمن المجاهد اللواء علي أحمد ديوب في 30/11/1958 من أسرة فلاحية كادحة وعاش في مرابعها طفولته مع أبويه وأمه وإخوته الثلاث وأخواته الثلاثة.

درس في مدرسة القرية الابتدائية ثم أكمل تعليمه الإعدادي والثانوي في مدارس القرية المجاورة، كان معروفاً بنشاطاته الثقافية والشبابية.

كان موضع ثقة ومحبة واحترام زملائه وأصدقائه وحتى مدرّسيه.

نال الشهادة الثانوية العلمية وانتسب إلى الكلية الحربية وتخرج منها على عقيدة الوطن شرف وإخلاص، وتدرج في المراتب العسكرية حائزاً ثقة قادته ومحبة عناصره. كان عشقه لوطنه ولسورية دافعاً له من أجل بذل الجهد والعمل ونجاح مهماته التي توكل إليه.

تزوج في 29/11/1987، له من الأولاد ثلاثة أشبال هم مشاريع شهادة كأبيهم البطل. تابع تحصيله في العلوم العسكرية وتدرج في المراتب العسكرية.

الجدير بالتنويه والتبريك أن الشهيد انضم إلى عديلين تشرفا بالشهادة وهما: العميد الركن الطيار أنيس محمود أسود والمهندس رياض سليم أسبر.

في بداية حرب الإرهاب على سورية تنقّل بين العديد من المناطق الساخنة خاض فيها العديد من المعارك الميدانية في مواجهة الإرهاب وأعداء الله والوطن ونال الثناء والثقة وحصل على عدة أوسمة وفي أيلول من عام 2012 كلف بمهمة إلى محافظة الرقة لمتابعة مهامه على جبهات القتال. قاد العديد من العمليات العسكرية هناك إلى أن نال شرف الشهادة في ميدان المعركة بتاريخ 11/2/2013 مع مجموعته.

تجذر حبه للأرض حتى طاول أعنان السماء.

في رثاء الشهيد البطل قلت:

يا ملهب الجمرات أنت بخاطري                       قبساً سماوياً تتوج بالردى

 

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش