عاجل

     الوحدة أونلاين - جمانة خير بك بركات-

باسمِ الشهادةِ اعزفْ أيها الوترُ

لحنَ الخلودِ وخلِّ الصوتَ ينتشرُ

 اعزفْ نشيدَك خلِّ الكونَ يسمعُه

إلى الجنان رجال الله قد حضروا

علا الشهيدُ إلى العلياءِ مبتسماً

فاستقبلته نجومُ الكونِ والقمرُ

وودعنه قلوبُ الأرضِ خاشعةً

 وعانقته عيونً الزهرِ والبشرُ

فهذا طفلُ يبكي فقدَ والده

وتلك َ أمُّ منها القلبُ ينفطرُ

وتلكَ أختٌ تروي  وردةً ذبلت

 وهذي زوجٌ رؤى الأحبابِ تنتظرُ

دمُ الشهيدِ روى أرضاً مباركةً

ففاحِ منها عبيرُ الغار والعطرُ

اللهُ أكبرُ يانسراً زها شمماً

 فوق السحابِ نجومَ العزِ يعتمرً

نسرُ  البطولةِ يحمي أرضَ عزتِه

من الغزاةِ فكانَ خَير من  سهروا

اضربْ دعاةً لدين لن يسامحهم

ضربَ الغناءِ وخلِّ النارَ  تستعرُ

ماذا أقولُ حماةَ  الأرضِ ياأملاً

 من تحتِ أقدامكم فلينبتُ الزهرُ

يامن دحرتم ملوكَ الرملِ ياأسُداً

إلى  الحضيضِ فكنتم خيرَ من دَحروا

 ماذا فعلتم أيا غربانَ أمتنا

 اللهُ أكبرُ عدرا اليومَ تحتضرُ

يامن قطعتم رؤوسَ النخلِ يانعةً

يامن تركتم عيونَ الأم تعتصرُ

يامن جعلتم قلوبَ الأهلِ فاكهةً

 ليهودِ مكةَ أو غربانَ مَنْ قُطروا

حتى بيوتَ الله طالتها جرائمكم

 من الشيوخِ إلى الرهبانِ لم تذروا

بنو قريظةَ في الماضي ومافعلوا

وأهلُ خيبرَ في التاريخِ هم خبرُ

عارٌ عليكم أيا تجارَ أدمغةٍ

هوالإسلامُ  منه الحبُ ينهمرُ

شوهتمُ الدينَ والإسلام ويْحكم

 هو الإسلامُ فيه الحقُ ينتصرُ

هو الإسلامُ سامٍ في رسالته

ففي البتول وعيسى أُنزلت سورُ

هذاعليٌّ وذو الفقّار يسبقه

وهذا منكَ لواءُ العدلِ ياعمرُ

مالي أراكم ونورُ الحقّ يسحقكم

سحقَ الطغاةِ فكنتم للورى عِبرُ

وليشهدِ الكونُ والتاريخُ أنكم

ذيولُ غرب إن حلوا وإن رحلوا

فهل نسيتم أنّ الشامَ مقبرةٌ

 لمن غزاها ونارٌ تلتهب سقرُ

 ففي دمشق َ سيوفُ الحق مشرعةٌ

 وقائدٌ من مقلتيه يطفح البشرُ

وأنَّ جلّقَ في الماضي وما برحتْ

مهدَ الحضارةِ منها النورُ ينتشرُ

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش