عاجل

الوحدة أونلاين - يارا السكري -

أقامت رابطة أبناء وبنات الشهداء في اللاذقية بالتعاون مع مركز الفتون لتدريب العقول المميزة دورة تدريبية بعنوان /إدارة الوقت/ بإشراف مدربة البرمجة اللغوية والعصبية فاتن ياسين .

وتضمنت الدورة التي استمرت ثلاثة أيام التعريف بمفهوم الوقت وبقيمته وأهميته لتحقيق الأهداف وتحديد الأولويات , إضافة إلى الآثار الإيجابية لإدارة الوقت لما لها من أهمية في حياة الفرد والمجتمع , وتطوير الذات والتغيير نحو الأفضل.

 المدربة فاتن ياسين في حديثها للوحدة أونلاين : أوضحت أن الدورة عبارة عن تعريف الوقت وتقدير قيمته وأهميته لتحقيق الأهداف والخطط, إضافة إلى الفوائد المحققة من إدارة الوقت كالتفكير الإيجابي والتوازن بين الحاجات والرغبات .

 وأضافت :إن إدارة الوقت ترفد الأفراد بمهارة وقدرة وخبرة وتسهم في تطوير الذات والتغيير نحو الأفضل  وإنجاز الأعمال بجهد ووقت أقل, كما أنها أداة للتوجه إلى الطريق الصحيح ممثلة بالرؤيا والمبادئ والوعي.

 وأكدت المدربة فاتن ياسين أن المشاركين في الدورة امتلكوا الدافع الأساسي  وهو الإرادة الحقيقية نحو التطوير الذاتي وأدركوا أهمية الوقت, وكيفية التعامل معه , و خرجوا بمخزون وتصورات جديدة للوقت.

رئيس رابطة أبناء وبنات الشهداء  د. مازن زوان بينّ أن هذه الدورة تأتي ضمن سلسلة دورات سابقة أقامتها الرابطة بالتعاون مع مديرية الثقافة وبعض المراكز المختصة بالبرمجة اللغوية العصبية ,وأهميتها تكمن في كونها تحفز الطاقة الإيجابية  والأفكار الخلاقة  للمشاركين المتطوعين بغية  تقديم الدعم النفسي والاجتماعي  لمتضرري الحرب من أسر وأفراد, سيما أن المشاركين من الرابطة هم من ذوي الشهداء  الذين يسعون جاهدين لرفع سوية أدائهم عبر تطوير ذواتهم وإعادة بناء  وتشكيل الشخصية وفق أسس مدروسة وذلك لتحقيق الفائدة المرجوة من التواصل  مع ذوي الشهداء ودعمهم .

ريم حاتم منسقة الدورة التدريبية من رابطة أبناء وبنات الشهداء قالت :

 تأتي أهمية هذه الدورة وغيرها من نشاطات وفعاليات تحرص الرابطة دوماً على إقامتها في تحفيز المتطوعين لتقديم الأفضل في مجال عملهم التطوعي , سيما أنهم من ذوي الشهداء , وغايتنا دوماً هي العمل على تطوير ذواتنا وتفعيل عملنا لتحقيق رسالتنا في العمل التطوعي مع ذوي الشهداء ومتضرري الحرب .

الجريح البطل أكرم كحيلة من المشاركين في الدورة أكد أن مشاركته في الدورة أثمرت نتائج جيدة ,وأضاف :أعطتني دفعاً قوياً للحياة وامتلكت سبل إدارة  الوقت والاستفادة منه , إضافة إلى الأمل الذي استمديته منها, ولقد خرجت من هذه الدورة  بقرارات وأهداف سأعمل على تطبيقها وأهمها القضاء على اليأس وامتلاك العزيمة على متابعة الحياة .

جريح الحرب البطل باسم الحلو قال : جاءت مشاركتي في  هذه الدورة من دافع قوي امتلكته ورغبة مني في استغلال الوقت وتنظيمه لماله من آثار إيجابية  في تطوير عملي وزيادة إنتاجي  على الصعيد الشخصي كفرد بناء في المجتمع خاصة كمتطوع في رابطة  أبناء وبنات الشهداء وعضو في الحملة الوطنية السورية وناشط في عدة جمعيات خيرية .

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش