عاجل

 الوحدة أونلاين :- يمامة ابراهيم -

يقف اليراع متأملاً سرّ حضورك السرمدي ..تقف الكلمات خاسئة خجولة عاجزة عن الإحاطة بمآثرك وخصالك الاستثنائية .

ماذا أحدّث عن بطولاتك وقد ملأت المكان وفاضت على كل لسان ، من سهول درعا إلى جبال الزاوية .

إلى حلب ، إلى تلال جب الأحمر ، حكاية بطل كان بجدارة عنوان فداء وتضحية ، يوم حاصروك وخطفوك في جبل الزاوية كنّا على قناعة أن حكاية البطل لم تنته وأن فصولاً أخرى من رواية البطولة لم تكتمل بعد وهذا ما حصل فعلاً فبعد أربعة أيام تنفتح أمامك حياة أخرى ويسقط من خطفوك من الإرهابيين في حبائل أفعالهم الدنيئة ، ولكن وليس بعيداً عن جبل الزاوية تأتي الرصاصة الغادرة لتنتهي حياة البطل ماهر زيود وقائد عملية تحرير التلال المحيطة بجب الأحمر ... طوبى لك الشهادة .

 صحيح أن الموت حقيقة كما الحياة لكنّ الموت سيبقى الشكل الآخر من أشكال الوجود والكينونة ولا سيما موت الأبطال والعظماء لأن أمثال هؤلاء إن غادروا بأجسادهم فإن مغادرتهم هذه تمثّل انتقالاً عن الحياة المادية إلى حياة الأبدية والخلود .

تحية لروحك التي ستبقى حيّة في نفوسنا ماثلة أمامنا وستبقى ورفاقك شعلة فوق تلال جب الأحمر وكل تلال وجبال سورية ، عزاؤنا أنّك حاضر بيننا أنت ورفاقك أبد الدهر .

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش