عاجل

الوحدة أونلاين: - ياسمين شعبان -

بمناسبة الذكرى الثانية والأربعين لحرب تشرين التحريرية ودعماً للجيش العربي السوري وتقديراً لتضحياته وبطولاته في الحفاظ على أمن وسلامة الوطن ومواجهة الإرهاب أقامت الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش حملة وطنية للتبرع بالدم تحت عنوان (شهداؤنا عظماؤنا... جرحانا في قلوبنا) وذلك في دار الأسد للثقافة كما تضمنت الحملة تكريماً لذوي الشهداء من العاملين في الهيئة للمنطقة الساحلية والوسطى.

شارك في الحملة مئات المواطنين من مختلف الفعاليات الاجتماعية والمؤسسات العامة والخاصة الوحدة أونلاين شاركت في الحملة والتقت بعض المشاركين فيها وسجلت معهم اللقاءات التالية:

محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم قال: إن الجيش العربي السوري يمتلك عقيدة راسخة ويتصدى للتنظيمات الإرهابية دفاعاً عن طهر تراب سورية، وأضاف: ستحمل الأيام القادمة أخباراً سارة عن انتصارات جيشنا المغوار.

د. محمد شريتح قال: إن سورية منتصرة بعزيمة شعبها التي لا تلين وهذه الحملة ليست بجديدة على السوريين الذين اعتادوا الوقوف صفاً واحداً في دعم الجيش العربي السوري ومساعدة جرحاه.

القاضي نذير خيرالله قال: إن هذه الفعالية تعبر عن الفخر بالشهداء الذين قدّموا الغالي والنفيس دفاعاً عن الوطن، وأضاف أنا اقدم كل الامتنان لذوي الشهداء لتضحيات أبنائهم في سبيل صمود الوطن فذوي الشهداء وجرحى الجيش أمانة في أعناقنا وعلينا ردّ الجميل لهم وبذل كل ما نستطيع في سبيل ذلك.

د. وائل منصور قال: إن هذه الحملة هي بمثابة رسالة للعالم ودليل على إصرار الشعب السوري على الوقوف بجانب حكومته الحكيمة ودعم الجيش في بطولاته وهذا أبسط ما يمكن ان نقدّمه لمن ضحوا ويضحون فداء لنا وأضاف: إن التبرع بالدم هو حالة وطنية واجتماعية تعكس تمازج الشعب السوري بكل أطيافه.

محمد قزق قال: إن التبرع بالدم واجب على كل الشرفاء وخاصة في ظل الحرب التي تتعرض لها سورية، وأشار أن هذا التبرع هو أقل ما يمكن تقديمه لمن قدّموا كل غالٍ لتعود سورية أقوى مما كانت عليه.  

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش