عاجل

الوحدة أونلاين – بتول حبيب -

لأن جراحهم طريق نصرنا وعنوان كرامتنا وبهم يعلو الوطن وترفع راياته عالياً فهم أبناء وأحفاد أبطال تشرين التحرير الذي سطرنا فيه أروع ملاحم البطولة.

الأبناء والأحفاد هم اليوم صقور محلقة في سماء الوطن تلهب أوكار الأعداء بالحديد والنار  بمناسبة ذكرى حرب تشرين التحريرية التقت الوحدة أونلاين عدداً من جرحى صقور الصحراء في المشفى الوطني وكانت البداية مع قائد مجموعة وهو البطل غالب محمد التبوك الذي بدأ حديثه بالقول: انضممت إلى صقور الصحراء لأن الوطن غال وعن مشاركاته البطولية قال: قمنا باقتحام كتف الغنمة في اللاذقية قرب سهل الغاب وحققنا انتصارات عند قمة النبي يونس وكنا 75 شخصاً بقوام 8 مجموعات وأنجزنا انتصارات ساحقة كما ودخلنا إلى موقعي كتف الرشوان والغنمة وأضاف قائلاً: أثناء الهجوم وتبادل إطلاق النار اصبت بطلق ناري وشظايا هاون تم نقلي على أثرها إلى مشفى الحفة وبعدها إلى المشفى الوطني وأجريت لي عملية في مفصل الكتف الأيسر وفي أكثر من مكان من جسدي ولكن ورغم الإصابة سأعود إلى ميدان القتال لان الوطن أغلى.

كما والتقينا البطل سامر عباس داؤود حيث قال: انضممت إلى صقور الصحراء وشاركت بعمليات نوعية عند قمة النبي يونس في التلال المطلة على سلمى وفي أحد المهمات في 23/8/2015 أصبت بشظية هاون أثناء اقتحام موقع كتف الغنمة وتم حملي إلى طريق ترابي لأن سيارات الإسعاف لا يمكنها أن تدخل وتم نقلي إلى مشفى ميداني وبعدها إلى مشفى الحفة ومنه إلى المشفى الوطني وأجريت لي عملية في قدمي اليسرى وأضاف سأعود إلى أرض القتال بعد أن أشفى لأن الوطن أمانة في أعناقنا.

كما والتقينا البطل محمد فواز الخالد فقال: انضممت لصقور الصحراء وقمنا بعمليات نوعية في كتف الغنمة وجب الأحمر والغاب وأصبت بقذيفة جرة غاز في القدم اليمنى ما أدى لبترها تم نقلي إلى مشفى ميداني لصعوبة وصول سيارات الإسعاف إلى الموقع وبعدها نقلت إلى مشفى الحفة ومنه إلى المشفى الوطني وكان معي صديقي عبدو الصيموح التي استشهد بنفس القذيفة كما وأجريت لي عملية في قدمي اليمنى الذي تعرضت للكسر وتم زرع أسياخ فيها وأضاف: إن الوطن يستحق منا الكثير.

والتقينا البطل رامي ميا حيث قال: انضممت إلى صقور الصحراء وشاركت بعدة عمليات ميدانية في السخنة بريف حمص وأصبت بتاريخ 16/3/2015 بطلقة رشاش عندما كنت أقوم بواجبي القتالي ضد الفصائل الإرهابية بعدها مشيت إلى طريق آمن لأن منطقة السخنة تعرضت لهجوم المسلحين ما اضطرنا للانسحاب منها كما وكانت الطريق مفخخة وعندما وصلنا إلى الطريق الآمن كانت سيارات الإسعاف في انتظارنا وسأخضع لعملية ثانية في المشفى الوطني في الكتف وهناك رصاصة عالقة سيتم نزعها وأضاف: إن الوطن غال ويجب على الكل أن يدافع عنه الذي هو عرضنا جميعاً.

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش