عاجل
اعتباراً من السبت تقنين الكهرباء ثلاث ساعات في الخطة ولمدة خمسة أيام

الوحدة أونلاين - سهى درويش-

 بطولة كأس العالم التي تقام في روسيا  والتي شارفت على حسم لقبها نالت هذا العام اهتمام الناس وانشغالهم بمتابعة فرقهم المفضلة  بشكل مختلف حتى باتت تطغى على أخبارهم وهمومهم الحياتية اليومية .

ولعل الرابح الأكبر في هذا المونديال المقاهي التي ابتدعت طقوسا مميزة لهذا الحدث لتجني  الأرباح من المرتادين، حيث للكرة بريقها وللفرق مشجعيهم فاللبرازيل محبينه الذين آلمهم خسارته و لفرنسا مفاجآتها كذلك.

نزلنا الميدان واستطلعنا الآراء التي لمسنا التشجيع والحماس فيها لفريق على حساب آخر, ولعل الفن الكروي له جاذبية خاصة.

 أحمد طالب هندسة قال بأنه يتمنى أن يكون حارس مرمى لمنتخب البرازيل ويلعب في النهائيات ،أما زين طالب الاقتصاد فتمنى لو لم تخرج ألمانيا ولعبت في النهائيات حيث يرى في هذا الفريق اللعب الجميل والمتقن،ومنهم من رأى في  مشاركة الفرق العربية مضيعة للوقت كونهم ليسوا على مستوى المشاركة والأداء, والبعض اعتبر متابعة المباريات الرياضية فرصة للقاء الأصدقاء والترفيه ،ومالفتني  إحدى السيدات التي كانت تتابع المبارة بانسجام ورأت في المونديال مجالاً للابتعاد عن الأخبار اليومية المعتادة ومنهم من سعد بصد ركلة الجزاء لرونالدو وكسر هيبته من الحارس الإيراني وغيرها من الآراء.

عجيبة هذه الكرة تجمع العالم لمتابعتها ،فمن سيفوز بمونديال عام 2018 سيتوج قريباً ولكن الرابح الحالي المقاهي والمكتبات التي باعت اﻷعلام

والصورللمنتخبات ليبقى المونديال للتجارة والترفيه.

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش