عاجل

الوحدة أونلاين: - سهى درويش-

 يطل يوم الثامن من آذار المجيد ممزوجا بعبق الشموخ والانتصارات التي يسطر ملاحمها جيشنا العقائدي وبعزيمة التصدي للإرهاب حتى دحره عن كامل الأراضي السورية.

في مثل هذا اليوم كانت ثورة الكادحين بقيادة حزب البعث العربي الإشتراكي التي غيرت مستقبل العمال والفلاحين وأعطتهم حقوقهم فأصبحوا ينعمون بنتاجهم وشركاء في القرار وأثمرت خيرا عم أرجاء الوطن.

وجاءت الحركة التصحيحية بقيادة القائد المؤسس حافظ الأسد لتكسب الثورة قوة ومنعة وعطاء وتطور المجتمع اقتصاديا وفكريا واجتماعيا وسياسيا ونهضت سورية تنمويا على كافة المستويات وشكلت عامل استقرار.

واليوم تكتسب ألقا متميزا بقيادة حكيمة للسيد الرئيس بشار الأسد وشعب صمد من أجل الحفاظ على الوطن الذي أعطاه المعمل ليكون صاحب العمل فبقي فيه يعمل بكافة الظروف القاسية لتأمين الاحتياجات وأعطاه الأرض ليأكل من خيراتها وتوفير الطعام فقاوم المؤامرة ودافع بكل ما أوتي مؤمناً بأن الوطن كرامته وكيانه ،مصمماً على إعادة الإعمار لكل ماخربته الحرب الكونية لتبقى سوريةالقلعة الشامخة وأرض البطولات و الانتصارات.

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش