عاجل

 الوحدة أونلاين – سهى درويش -

انتهى اتحاد عمال محافظة اللاذقية من عقد مؤتمراته التي كانت بانوراما للعام الحالي وبثلة من المطالب المكررة في كل عام وبرجعة خلفية لمطالب تستحق الحل ليبقبى عمالنا عنوان النهوض.

وما رأيناه ازدياد في المشكلات وتكريس في المطالب ووعود مستمرة بالحلول وفق الأولويات، فزمن الحرب برأي المعنيين عن الحلول أوقف كل ما يساهم في الحد منها.

ومن باب التذكير ببعض ما تم مناقشته ضمن المؤتمر نرى دائماً موضوع الطبابة بكل أبعاده والضمان الصحي واللباس العمالي وقيمة الوجبة  الغذائية والحوافز الإنتاجية وتأمين الاستقرار الوظيفي والسكن العمالي باتت من الإضافات نظراً لظهور مطالب أكثر إلحاحاً وفي مقدمتها تعديل بعض القوانين كقانون التنظيم النقابي وقانون العاملين الأساسي والقانون رقم /17/ وغيرها، ربما  بتعديل هذه القوانين يحصل العاملون على مكاسب إضافية وعلى المقلب الآخر ما تم لحظه خلال المؤتمرات هو الوعي العمالي الذي وصل لمرحلة متميزة من خلال المطالب التي غطت قاعة الاجتماعات والتي انصبت بمطالبة  عمالنا بتحسين بيئة العمل للوصول إلى أفضل إنتاجية تعود بالفائدة على الوطن والمواطن.

حيث ركزت المطالب على تحسين الواقع الخدمي في ميناء النزهة والصيد وتحديث العمل في المرفأ لمواكبة إعادة الإعمار وإعادة التوازن السعري للمشاريع الخاسرة وتأمين جبهات عمل السورية للشبكات.

والاهتمام أكثر بموضوع جرحى الجيش من العمال وذوي الشهداء وتأمين لوازم المعامل والمصانع والمنشآت الإنتاجية لزيادة الإنتاج وتوفير مستلزمات العمل.

والمطالبة بإشادة معامل للعصائر والأجبان والألبان، مما يعود  بالفائدة على المزارعين ومربي الحيوانات، والبحث في كافة السبل التي تنهض بواقع العمل وغيرها من المطالبات التي عكست وعي النقابيين واهتمامهم بالصالح العام قبل الشخصي.

فهذا المؤتمر لم يخرج بمطالب ووعوده  عما سبقه من مؤتمرات إلا بالقليل الذي ركز على جديد المشكلات التي تلف الواقع العمالي وضرورة وضعها أمام المعنيين عن حلّها قبل تراكمها لكي لا تصبح كسابقاتها من المشكلات المستعصية.

 

 

 

 

 

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش