عاجل

 الوحدة أونلاين -  إبراهيم شعبان -

طبيعيّ أن نحتفي بعيد العمال بما يليق به من إجلال و تقدير و تفاؤل .

في العيد حيث شامخات البناء تشير إلى بُناتها حريّ أن نتطلع بعينين نافذتين طافحتين بالأمل و الإيمان بالغد .. عين تتسلق أهرام الإنجازات العظيمة حيث لعمالنا في كل إنجاز هوية و في كل بناء راية .. و عين أخرى ترنو إلى الغد إلى المستقبل حيث من بنى قادر أن يعيد البناء مهما اشتدت رياح السموم .

في عيد العمال تفتح سورية دفتر إنجازاتها بكل تواضع رغم هول الخراب ليقرأ كل من يجيد القراءة بأن سورية استطاعت أن تحقق ما قل مثيله في دول العالم في حقلين هامين من حقول البناء هما التعليم و الصحة المجانيان .

في العيد نرفع لعمالنا قبعات الوفاء و ندبّج كلمات الثناء و نقول لهم صباح الخير لسمر السواعد تبني و تصنع خبزاً و ترتاد كل ميدان جديد .

صباح الخير للحزانى على بناء شيدوه بعرق الجباه أتت عليه معاول الإرهاب هدماً و تخريباً و مواتاً .

صباح الخير لمن يستندون على معاولهم استعداداً لإعادة الإعمار فالرحلة طويلة و الهمة على قدر المهمة .

صباح الخير لمن بأمثالهم تصل الشعوب لعزة غدها رغم المستحيل .

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش