عاجل

 الوحدة أونلاين : -ابراهيم شعبان -

مرحلة جديدة أطلقها للضوء السيد الرئيس بشار الأسد في خطاب القسم الرئاسي وعلى أعتاب تلك المرحلة يقف السوريون المتطلعون إلى الغد بكل عزيمتهم لتحويل الخطاب إلى واقع يرسمونه بجهدهم الجماعي وإرادتهم الواعية .

الخطاب شكّل ناظماً جديداً لحياتنا بخاصة وأنه استمد من العصر روحه ، ومن الشعب قوته وحيويته فهو أعاد دورة الحياة إلى نبضها وأفسح في المجال لكل السوريين كي يشاركوا في تنفيذ عناوينه التي تتصدرها إعادة الإعمار ومحاربة الإرهاب .

المشاركة الواعية للجميع تفضي بالضرورة إلى صياغات دقيقة تضيق فيها مساحة الخطأ وتسرع خطوات العمل كونها تعبيراً عن رغبة الجميع وتطلعاتهم وعن وعي الشعب لضرورات المرحلة .

مشاركة المواطن ، مناخ جديد يفسح في المجال للفكر أن ينطلق على رحابته ورؤاه ويحفز ملكاته الإبداعية في فضاءات من الحرية المسؤولة ما يدفعنا أكثر للاطمئنان  إلى  سلامة التوجه .

كي نحقق شراكتنا الفاعلة في تنفيذ عناوين المرحلة لا بد وأن يملك كل منا زمام المبادرة لتأكيد حضوره ودوره وبخاصة فيما يتصل بوحدة الوطن وحمايته وهذه مهمة مقدسة لا ترقى إلى قداستها مهمة أخرى .

منطق الحياة والشعوب يؤكدان :عندما يتعرض الوطن للمخاطر تصبح المهمة الأولى درئ المخاطر والمهمة هنا ليست حكراً على فصيل أو شريحة أياً كانت طبيعة المهمة الموكلة لها فالوطن نملكه جميعاً ومعاً ،وحمايته مسؤوليتنا جميعاً ومعاً .

كل فعل يساهم في رسم عناوين الخطاب على الأرض يعكس  بالضرورة دلالات واعية ومعاني سامية ووعياً سياسياً لخطورة ما يجري وكيف يجب أن تكون المواجهة.

اليوم يلتقي السوريون على حقيقة جامعة هي معرفتهم بأسباب استهدافهم ..لماذا هم مستهدفون ومن يقف وراء استهدافهم ، ومن يرقص على دمائهم وجراحهم النازفة ولأية أغراض دنيئة يتم ذلك .

الكل يدرك – انطلاقاً من معرفته بحقيقة ما يجري – أن هناك ما يجب فعله ، ولابد وأن تكون الجهات الرسمية والأهلية قد بدأت برسم عناوين الخطاب واقعاً على الأرض . فالسوريون كانوا على الدوام صمام أمان لوطن بنوه بسواعدهم وعرقهم وحملوه في قلوبهم ، وطن يتوهج اليوم بخطاب جامع حدد معالم الطريق إلى مستقبل واعد ووضع في مقدمة أولوياته مواجهة مؤامرة بدأت تنطفئ وتتلاشى ولن تفلح مضخات النفط وسطوة الدولار من تأخير انطفائها .

   

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش