عاجل

الوحدة أونلاين ابراهيم شعبان -

 لئن كانت ميسلون النموذج الأول و الأروع في  مقارعة الاستعمار فإن ما يتحقق اليوم من مواجهة جسورة مع قوى الشرفي العالم على امتداد الساحة السورية يشكّل امتداداً طبيعياً لما سطّره شعبنا في مقارعة الاستعمار وتحقيق الجلاء.

وكما كانت المواجهات في الجبل والساحل والبادية والأودية والحقول مع المستعمر الفرنسي هاهي اللوحة نفسها تُرسم من جديد مجسّدة صور الجهاد والاستشهاد وفيها يتسابق الأبطال لعبور جسر الموت نحو ارتقاء إلى الملكوت الأعلى مسطرين أروع البطولات والانتصارات على إرهاب صمموا على دحره مع داعميه كما دحر أجدادهم المستعمر الفرنسي قبل عقود.

المشهد يتكرر والتاريخ يعيد نفسه فكأن سلطان باشا الأطرش لم يغادر الميدان وها هم أحفاده في الغوطتين ينتصرون في معركة الفداء وينهون وجود برابرة العصر وحراس الخراب، ويكتبون ملحمة مدادها من دماء قانية.

أبطال الجلاء في الميدان يغزلون خيوط الشمس، ويمتطون جدران الضوء ويكتبون سورية قصيدة عشق أبدي.

اليوم يعبر في ذاكرة الوطن زمن مداه اثنان وسبعون عاماً بدأ في السابع عشر من نيسان عام 1946واستمر متوهجاً في وجدان الشعب وحافزاً للفرح والبناء أنجزه السوريون وهم اليوم أكثر إصراراً على متابعة ما أنجزوه.

في نيسان حيث يقف الربيع على مرمى النظر تتفتح الذكريات على خزائن الفرح، والقلوب على نوافذ النسيم القادم من ماض ليس بعيداً كنا نتحضر فيه للاحتفال بعيد الجلاء، حيث الجميع فاتحاً قلبه للفرح النيساني الساكن في الدروب ومتحفزاً للمشاركة في أغانٍ وطنية كانت تبدأ غالباً من قاسيون أطل يا وطني وتنتهي بسورية ياحبيبتي.

أبطال الجيش العربي السوري في الميدان يعيدون صياغة طقوس الفرح من جديد ويطرّزون للأرض والزرع والربيع عيداً من الانتصارات كانت آخر إعجازاته تحرير الغوطة الشرقية وفيها سقط المحال على أقدام فرسان الجيش،  وبعدها كانت مواجهة العدوان الكوني الذي قادته دولة الارهاب الكبرى في العالم ومعها محور الشر والاستكبار العالمي وقد تابع العالم كيف تحوّلت صواريخهم الذكية إلى خردة داستها أقدام فرسان دفاعنا الجوي.

مسيرة الجلاء مستمرة وفرسان الجلاء أكثر إصراراً على استعادة كل شبر من أرضنا المحتلة من الإرهاب وكلما استعادوا شبراً واحداً تقلصت المسافة بيننا وبين نصرنا الموعود الذي بدأ يشرق كالصبح ..أليس الصبح بقريب.

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش