عاجل

الوحدة أونلاين: - إبراهيم شعبان -

بدأ موسم السياحة في اللاذقية، والموسم طقس سنوي تنتظره المحافظة بشوق العاشقين

اللاذقية التي أضاءت بالحرف مشعل الهداية للبشرية لا زالت كعهدها ترتل أناشيد المحبة وتعزف على قيثارة الإخاء والتسامح ففي اللاذقية لم ينقطع خط التاريخ ولم تتوقف ينابيع العطاء ومنذ الأزل نهضت حضارات لا زالت تنطق بعظمة الأولين كما لا زالت تقدم الدليل الأسطع على تميز اللاذقية وغنى مكوناتها الحضارية التاريخية التي تشكّل إحدى مقومات السياحة بما فيها من إثراء وإغراء.

وكما كان للاذقية الإسهام الأروع في صنع الحضارة وفي استمرار تدفق العطاء الإنساني هي اليوم تتألق بسحرها جبلاً وسهلاً وبحراً جامعة بين غنى مكنوزاتها الأثرية وتميّز إنجازاتها الحضارية ماضيةً في أداء دورها ورسالتها.

اللاذقية ومع بدء موسم السياحة ترحّب بزائريها وتتمنى لهم طيب الإقامة وقد فرشت في دروب القادمين ورد المحبة.

على الجانب الآخر يزداد زحم ورشة العمل في اللاذقية وتتكامل الأداءات العالية في مسعى نبيل لرسم صورة اللاذقية كما يجب أن تكون رغم الأحجار المدببة وقلة الإمكانات.

اللاذقية استكملت استعداداتها لموسمها السياحي وهي تنتظر زائريها لتجدد معهم اللقاء على شاطئها وتحت ظلال غاباتها وفي منتجعاتها السياحية في واحة الأمن والأمان ومراح الأحلام ما يبعث برسالة أن اللاذقية الآمنة المستقرة وكما احتفت بزائريها في مواسم فائتة هي اليوم أكثر شوقاً للقائهم على بيادر الحب والعطاء.

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش