عاجل

الوحدة أونلاين – ابراهيم شعبان -

اللبن في أسواقنا خالي الدسم أو كما يقول الريفيون ( مسحوب خيرو) وتأكد ذلك بالجرم المشهود بعد أن ألقت جهاتنا الرقابية قبل فترة القبض على معمل للألبان والأجبان يستخدم النشاء بدلاً من الحليب في عمليات التصنيع وبكل تأكيد ليس هو الوحيد وإن كان هو من ثم ضبطه.

الدواء هو الآخر خالي الدسم ومسحوب خيرو أيضاً وبدلاً من تسابق شركات الدواء لإنتاج أصناف فعالة نراها تتسابق لطرح أصناف رديئة لا حضور فيها للمادة الفعالة ما زاد من وجع المرضى الذين تدحرجت الشكوى على ألسنتهم من زمر دوائية كثيرة العدد قليلة الدسم، فاقدة الفعالية.

زوجتي ككل ربات البيوت تشكو دائماً من منظفات خالية الدسم وتلومني على اختيار أصناف رديئة،  وأمام ملاحقتها الدائمة أُجهِد نفسي في البحث عن منتجات جديدة موثوقة لها سمعتها لأشتريها وأتجنب شجاراً صباحياً له مئات المسببات لكن غالباً ما أجد نفسي في قلب مواجهة يومية جذرها ما أقوم بإحضاره من مستلزمات منزلية لا تلقى القبول والاستحسان.

المعروف  في عالم الصناعة تسابق المنتجين لتقديم الأجود بينما يتنافس المنتجون عندنا لتقديم الأسوأ ويعتبرون ذلك شطارة.

ثقافة الشطّار تتنامى بين ظهرانينا وأصبحت عدة شغل يجيد أصحابها تسويق بضاعتهم تحت مسميات واعتبارات عديدة، بعيداً عن عين الرقيب حيناً وتحت رقابته حيناً آخر.

جارنا بائع الألبان و الأجبان يزيد أسعار منتجاته بشكل أسبوعي ومع ذلك لا ينفك يلقي على مسامع الزبائن محاضرته اليومية في الاقتصاد ورأس المال، سايره أحد الزبائن بسؤال : هل قرأت رأس المال لماركس؟! أجاب فوراً بنعم أعاد السؤال: ماذا استنجت؟! أشار إلى لوحة تزين الحائط الخلفي من المحل كُتِب عليها ( رأس المال مخافة الله) غادره الزبون ولسان حاله يقول: خاف الله يا رجل.

 

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش