عاجل

الوحدة أونلاين: - إبراهيم شعبان -

حالة هيستيرية أصابت جبهة الأعداء وهم يتابعون حلب تلفظ الإرهاب وتفتح شبابيكها للريح الآتية من جهات الوطن بعد أن حاول الإرهاب الوهابي الأردوغاني سد منافذ الهواء عليها وسلخها من تاريخها وحضارتها ودورها.

كما استقدموا إرهابهم ومرتزقتهم من كل جهات العالم لتدمير حلب وأخذها أسيرة ليدخلوها عنوة في بازاراتهم السياسية وأحلامهم الشيطانية ها هم اليوم يستنفرون قوتهم العسكرية والدبلوماسية وإعلامهم وأبواقهم لإنقاذ مرتزقتهم تحت مسميات وعناوين الحالة الإنسانية ووفق قصف المدنيين والحفاظ على أرواح الأبرياء وغير ذلك من أباطيلهم وأكاذيبهم وفبركاتهم التي باتت ممجوجة، ساذجة وما اجتماع الجمعية العمومية ، وقبلها قرار الرئيس الامريكي بتوريد السلاح للجماعات الإرهابية وفتح جبهات جانبية  إلا محاولة لتخفيف الضغط على فلول إرهابهم المهزوم وجرعة دعم له لن تفيد ولن تؤخر احتفال السوريين بنصرهم في حلب التي تسابقت إليها الأنفاس، فحلب قصدنا منذ أن خيمّ عليها الإرهاب وأوقف نبض حياتها، وقطع شرايينها المرتبطة بكامل الجغرافيا السورية.

ولأن حلب بوابة القلب السوري والعاصمة الاقتصادية ولأنها جزء من تراث إنساني ولأن النصر في حلب يعني هزيمة حلف المتآمرين واقتراب إعلان النصر النهائي لهذا كله يأتي نصر حلب نصراً ليس لسورية وحلف المقاومة بل للحضارة والمدنية والإنسانية في وجه الهمجية والبربرية.

اليوم تنفتح الدروب إلى حلب ويلتقي المنتصرون في ساحة سعد الله الجابري ومن أنفاسهم نشتم رائحة النصر ومن بنادقهم تفوح رائحة البارود معطرة هذه المرة بعرق الفرسان الذين لا زالت زنودهم السمر مشدودة إلى بنادقهم إلى أن يتم تحرير كامل تراب حلب وبعده كل شبر سوري دنسه الطغاة.

حلب عادت إلى وطنها حيث الدفء والحنان، عادت بهمة الفرسان الراسخة أقدامهم رسوخ قلعتها التي سجلت حجارتها بطولات الأولين واليوم تسجل بطولات فرسان الجيش العربي السوري وحلفائه.

 حلب عادت وانهزم ليل الظالمين، وسقط مشروع المتآمرين عند أقدامها ولن يخفف من وهج الانتصار ما أقدم عليه مرتزقة أمريكا سواء في تدمر أو مدينة الباب فنصر حلب محطة مفصلية سيفضي إلى انتصارات حاسمة قادمة.

أشرق صبح حلب من جديد ومع إشراقة الصباح الحلبي انتعشت شرايين القلب الممتدة إلى إدلب والرقة وكل شبر من أرض سورية لا زال أسيراً ومخطوفاً فنصر حلب هو نهاية المحن ونهاية الفتن.

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش