عاجل

 

 

 

الوحدة أونلاين: - ابراهيم شعبان -

في الشمال السوري طائرات أمريكية تقصف مواقع الجيش العربي السوري في جبل ثردة بمحيط مطار دير الزور العسكري مُقدمة تمهيداً نارياً جوياً لتنظيم داعش الذي شن هجوماً منسقاً ومبيتاً ومتفقاً عليه مسبقاً، وفي الجنوب تُغير طائرات إسرائيلية على موقع للجيش العربي السوري وتساند إرهابيي جبهة النصرة..

ماذا يعني ذلك..؟!

الجواب لا يحتاج كثير عناء فالصورة واضحة جلية لا تتطلب مناظير ولا مكبرات وهي تلطم خد العالم وتفضح الرعاية الأمريكية للتنظيمات الإرهابية واحتضانها ومساندتها حتى لو اقتضى ذلك التدخل المباشر.

الأصيل والوكيل في خندق الإرهاب وكلاهما منغمس بفعل الإجرام والقتل ولكن هذه المرة كشفت أمريكا عن سلوكها العدواني وبان حقدها، وأسقطت ورقة التوت التي حاولت جاهدة إخفاء وجهها القبيح وأفعالها الجبانة والهدامة خلف تلك الورقة.

العدوان الأمريكي على مواقع قواتنا المسلحة في دير الزور لم يفاجئ أحداً من السوريين فالكل بات يعرف حقيقة الانغماس الأمريكي في العدوان على سورية ورعايتها للتنظيمات الإرهابية وتوظيف تلك الأدوات بما يخدم مشروعها فهي منذ البداية تدير دفة العمليات الإجرامية، تدعم هذه التنظيم وتقدمه على أنه معتدل وتمد يداً خفيةً لتنظيم إرهابي آخر أكثر تطرفاً وتدّعي في العلن محاربته.

أمريكا ومنذ أكثر من خمس سنوات تقصف الجيش العربي السوري، وتدمر البنى التحتية السورية، وتستهدف المدنيين، وعلى الضفة الأخرى تمد الإرهابيين بكل أنواع الأسلحة وتسقط بعضها جواً وتدّعي كذباً أن ذلك حدث خطأً، واليوم تمارس كذبها وتضليلها وتقول أن ما حصل من عدوان على مواقع الجيش العربي السوري في دير الزور كان خطأً.

العدوان السافر الأخير كشف زيف تلك الادعاءات الأمريكية وأكد مجدداً أن تنظيمي داعش والنصرة هما ذراعان أمريكيان تحضنهما يد أمريكية أثمة.

العدوان الأمريكي السافر لا يمكن قراءة دوافعه بعيداً عن مشهد الميدان الراجح لصالح الجيش العربي السوري والقوى المساندة له، فالعدوان ما كان ليحصل بهذه الهمجية والحقد لولا سلسلة الهزائم التي منيت بها التنظيمات الإرهابية في ميادين المواجهة، كما لا تكتمل قراءة دوافع العدوان بعيداً عن الرغبة الأمريكية بعرقلة الجهود الدولية الرامية لإيجاد حل سياسي يمنع سورية من استثمار انتصارات جيشها على طاولة جنيف المرتقبة.

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش