عاجل

 الوحدة اونلاين :- ابراهيم شعبان -

في الجلسة التي قرر فيها الأعراب اعتبار حزب الله منظمة ارهابية انتخبوا ابو الغائط أميناً لجامعتهم , فماذا ننتظر من أمين لجامعة دخل الرئاسة من بوابة العداء للحزب المقاوم وحامي شرف الأمة .. ؟

الجامعة التي ارادها العرب بيتاً لهم يلتقون في أروقته , ويتبادلون الأوجاع والهموم والتطلعات حوّلها الأعراب الى ماخورٍ يمارسون فيه كل أنواع وأشكال العهر السياسي .

سلوك الأعراب ليس جديداً وقرارهم الذي خرج للعلن مارسوه سراً , وخروجه اليوم هو إمعان في العداء وإظهار لحجم الحقد والكراهية التي ضاقت بهما صدورهم المغلولة .

أبو الغائط الصديق الحميم لوزيرة خارجية العدو تسيبي ليفني ولبقية القادة الصهاينة وهذا ما يعرفه الجميع ممن اشتغلوا في الحقل السياسي أو اطلعوا على مجريات الدبلوماسية المصرية يوم كان أبو الغائط رئيساً لتلك الدبلوماسية , أبو الغائط هذا أحبط مؤتمراً للجامعة كان مقرراً عام 2008 لإنقاذ غزة يتم اختياره أميناً لجامعة الغائط .

قبله كان نبيل العربي الذي استجدى التدخل العسكري لضرب سورية تحت الفصل السابع وتقديمها على مذابح المشاريع الدولية , كما وساهم مع بقية الأعراب في تقديم السكاكين لأعداء الداخل والخارج كي يقطعوا خط التاريخ الذي تمثله سورية , واليوم يتابع أبو الغائط وجامعته الدور في شيطنة حزب الله واتهامه بالإرهاب متجاهلين الشارع العربي الذي يحتضن الحزب برموش أهدابه كونه يمثل ما تبقى من الشوامخ والرواسخ في الأمة المستلبة من محيطها الخانع الى خليجها الصاغر .

قرار الأعراب أعاد الى ذاكرتي ما كنت شاهدته على قناة عربية مقاومة حيث عرضت حينها مشهداً لعجوزين قال الأول للثاني : أنا اليوم في غاية السعادة فقد عاد حفيدي من المدرسة محققاً العلامة التامة في النحو والتعبير والإملاء قال الثاني : اذاً حفيدك بطل عربي , استدرك العجوز الأول المنتشي بتفوق حفيده مصححاً :  بل حفيدي بطل روسي , قال الثاني كيف ؟ رد الأول يا صديقي لم يبق عرب غير الروس .

الحوارية على بساطتها تلخص صورة المشهد السياسي في الساحة العربية التي خلت من العرب وتزاحم فيها الأعراب , والأعراب كما علمونا أشد كفراً ونفاقاً .

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش