عاجل

الوحدة أونلاين: - إبراهيم شعبان -

في اجتماعها قبل الأخير أكدت الحكومة على محاسبة كل إدارة فاسدة و إعفاء كل مدير تثار حوله شبهات الفساد .

بالطبع تأكيد الحكومة المشار إليه يكاد ينسحب على كل اجتماعاتها إذ لا يخلو اجتماع حكومي من حديث عن الفساد وخطورته ومعالجة أسبابه انطلاقاً من أنه يشكل تدميراً منهجياً لحياتنا بكل مستوياتها .

حديث الحكومة الدائم عن الفساد إنما ينطلق من توجيهات دائمة ومستمرة للسيد الرئيس بشار الأسد مع أعضاء الحكومة في كل اجتماع أو لقاء معهم و تأكيد سيادته على محاربة الفساد وحرصه أن يعمل الفريق الحكومي بموجب أولويات يتم ترتيبها حسب أهميتها , والأهمية هنا تنطلق من ارتباطها المباشر بحياة الناس وهمومهم وتطلعاتهم .

التأكيد الدائم على محاربة الفساد ,والذي اعتبره سيادة الرئيس من أولويات عمل الحكومة إنما ينطلق من قناعة راسخة أن الفساد أكثر المعيقات لتطور عمل المؤسسات وسبباً مباشراً لتآكلها بالتالي فهو هدر لأموال الدولة وحقوق الناس ، لأن الفساد - وفق رؤية السيد الرئيس - قبل أن يكون اعتداء على حقوق الدولة هو اعتداء على حقوق الناس ، وانطلاقاً من ذلك كان سيادته يؤكد وباستمرار على ضرورة معالجة الفساد وتجنبه قبل وقوعه من خلال معالجة الأسباب وتصحيح المناخات التي ينمو فيها واعتبار ذلك من أولى المهام الحكومية .

على الأرض لم تنفع كل الوسائل التقليدية المتبعة في محاربة أخطبوط الفساد ولازال يتقدم وتعمل ماكينته بوقود من شبكات تتبادل المنافع والمكاسب كما و أن الآليات المتبعة لم تحد من الظاهرة أو توقف اندفاعها وكل المؤسسات الرقابية والتفتيشية على تعددها عجزت عن استئصال الظاهرة إلى الآن ، وفي مقدمتها مجلس الشعب الذي أنيطت به مهام التشريع والرقابة حيث لم نسمع أنه وضع عصا واحدة في عجلات مركبة الفساد أو نتف ريش أحد الفاسدين ليبقى السؤال عن الآليات الجديدة المنتظرة لرسم خيارات الحكومة على الأرض .

سبق وأشرنا إلى دور الرقابة الداخلية في المؤسسات وضرورة منحها استقلالية بحيث لا تكون تابعة تبعية مباشرة للقائد الإداري وهذا ما نراه ضرورياً لتطوير آليات الرقابة والمتابعة لمفعولها الابتدائي قبل النهائي .

كما وأن ذلك يمكنها من استنهاض مهامها في الرصد والرقابة ومعالجة الثغرات وتقديم الاقتراحات لكل حالة تقصير أو فساد وبذلك تغدو الرقابة وقاية بالمعنى الدقيق للعبارة .

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش