عاجل

الوحدة أونلاين: - ابراهيم شعبان -

لم يحقق صاحب كتاب صراع الحضارات (صموئيل هنتنغتون) أية شهرة تذكر ولم تحدث أفكاره أي اختراق في عقل العالم، كما لم تجد أفكاره من يشتغل عليها أو يعتنقها، وكاد الكتاب وصاحبه يدخلان دائرة النسيان، لولا محاضرته الشهيرة التي ألقاها في جامعة استنبول عام 2005 بدعوة من رجب طيب أردوغان وحضوره شخصياً.

في محاضرته توجه هنتنغتون إلى الأتراك قائلاً: كفوا عن مطالبتكم بالانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، أنتم لن يكون لكم مستقبل في أوروبا يجب عليكم أن تتوجهوا شرقاً، وأن تسيروا على خطا أسلافكم من سلاطين بني عثمان حينها يعود لكم مجدكم وسلطانكم وهناك عمقكم الاستراتيجي فلا تخسروه، والطريق أمامكم مفروش بالورود بخاصة وأن نموذجكم الإسلامي قابل للقياس والحياة.

كلام هنتنغتون أيقظ الأحلام النائمة في عقل العثماني الجديد أردوغان حينها كانت أمريكا قد أجرت مراجعة لسياستها الشرق أوسطية وأقامت أوثق الصلات مع التنظيم العالمي للإخوان المسلمين الذي يشكّل حزب العدالة والتنمية وزعيمه أردوغان أحد أهم أقطابه، كما وكانت أمريكا هيأت لمشروع الشرق الأوسط الجديد الذي رسمت حدوده بالدم والنار وحددت دور حزب العدالة والتنمية فيه كنموذج إسلامي إخواني قابل للتعميم.

منذ ذلك الحين وأحلام السلطنة لم تفارق عقل السلطان الذي تقمص شخصية الباب العالي المتربع على عرش إمبراطورية عثمانية تدين لها البلاد والعباد.

لن نعيد عرض دور حزب العدالة والتنمية وزعيمه أردوغان في كل مآسي المنطقة ومشاهد الدم التي حملها الربيع العربي، ولن نعيد التذكير بخيبات الأمل المتكررة التي حالت بين أردوغان وأحلامه وهي كثيرة وفي مقدمتها: حلمه باسقاط سورية وهو من حدد لها عمراً بالأسابيع والأشهر وحلمه بالصلاة في المسجد الأموي، واليوم حلمه بالمنطقة العازلة وغيرها الكثير. لكننا نؤكد حقيقة بدأت تنزرع في وعي العالم وهي أن أردوغان رئيس عصابة سرقت بلداً ورهنت مجتمعاً بكامله لأهوائها المريضة وعقدها النفسية، فرئيس العصابة يتخيل نفسه مبعوثاً للعناية الآلهية وهذا واضح من سلوكياته المريضة وتصريحاته الانفعالية وخباله السياسي المستحكم بكل تصرفاته.

زعيم عصابة كأردوغان لا يستحق أكثر من أن يكون معزولاً تحت حجر صحي يخضع لعلاج نفسي إنقاذاً لشعب تركيا الذي تسلّط عليه هذا المجنون في غفلة من الزمان.

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش