عاجل

 الوحدة أونلاين :

تداعت عصابات الإئتلاف للاجتماع في اسطنبول وعلى جدول أعمالها مهام عاجلة لاتحتمل التأجيل بخاصة وأن العصابة لم تُقم حفلة سبل وشتم ولكم وسباب وتصارع بالأحذية منذ فترة مادفع البعض للعتقاد أن  تحولاً في لغتها ووعيها قد حصل .

العصابة اجتمعت استجابة لرغبة من اشتراها وموّلها وسخّرها ، وكما في كل اجتماع تتعطل بينها لغة الكلام وتسقط أبجديات الحوار وتسود لغة الأحذية والعراك .

هذه المرة اعتدى عضو هيئة الائتلاف وليد العمري بالضرب على رئيس الائتلاف خالد خوجة على خلفية خلاف سادت فيه قواميس الشتيمة والسباب التي استنفدت غنى اللغة العربية على رحابتها .

على خلفية الاشتباك والعراك والضرب تداعت الهيئة العامة للائتلاف إلى اجتماع عاجل للوقوف على حالة الانهيار الأخلاقي والقيمي عند أعضائها والبحث عن لغة بديلة للتواصل تتقدم على لغة العراك والضرب واللكم والشتم وتقاذف الأحذية وعندما عجزت عن إيجاد اللغة البديلة – كون اللغة البديلة – تحتاج إعادة تأهيل للأعضاء وتعليمهم أبجديات الحوار والتواصل وما يحمله ذلك من مستوى أخلاقي وثقافي وحضاري – عندما عجزت عن إيجاد لغة بديلة – قررت الهيئة اسقاط عضوية العمري بسبب تجاوزه القواعد الاساسية ومخالفته للقانون الداخلي للائتلاف وابتعاده عن قواعد الممارسة الديمقراطية .

التناقضات المعلنة والقلوب المليئة بالحقد والنفوس المتناحرة على النفوذ والسيطرة والمناصب وتوزيع المهام كما على الخيانة والعمالة – التناقضات تلك – تقطع كل مرة شعرة الوصل بين المؤتلفين وتدفعهم للعراك بالأيدي وتسديد لكمات مركزة يتناوب على تسديدها رئيس الائتلاف حيناً وأعضاؤه أحياناً .

المضحك حتى الثمالة أن المؤتلفين الذين يدّعون تمثيل الشعب السوري وحمايته هم أعجز عن حماية أنفسهم من شرور بعضهم والمضحك أكثر هو الديمقراطية التي يتدربون على ممارستها من بوابة الضرب واللكم والسباب ويحيون طقوسها في كل اجتماع .

هي دعوة للتأمل والاستبصار بسلوك تلك الحفنة التي لفظها الوطن وتدّعي تمثيله ديمقراطياً .

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش