عاجل

جمانة بركات خيربك:

من أين أبدأُ لومي أيها العربُ

أرضُ النبوءاتِ تبكي غدرَ(خادمها)

ماذا أقولُ لأشباهِ الرجالِ وقد

تنبهوا واستفيقوا أيا أعرابَ أمتنا

ماذا دهاكم إنَّ الشمس ساطعةٌ

إنَّ العروبةَ تندبُ ذلكم وكفى

فهل نسيتم أقصى القدس ما فعلت

ماذا فعلتم بدينِ الحق يارمماً

دينُ التسامحِ والغفرانِ يجمعنا

يا أهل بيتي أعرعور النعيبِ زقا

فأيُّ دينٍ يبيحُ قتلَ أخوتهِ

بأي شرعٍ أيا عربان مملكةٍ

أنقتلُ ثم  نذبحُ باسم دينٍ

ماذا سأكتبُ عن أيدٍ ملطخةٍ

ففي حمصَ العديةِ كيف أنسى

وفي دمشقَ شظايا الموتِ حارقةٌ

لم ترحموا هرماً لم تتركوا امرأةً

عارٌ عليكم  أيا جهّال معرفةٍ

اللهُ أكبرُ يا أعداء نهضتنا

لن تطفئوا نوراً لن تسكتوا قلماً

دنستمُ العِرضَ أيا شذاذُ موعدكم

شلّت يمينكَ يا داعي لتفرقة

فهل نسيتمْ بطولاتٍ مشرفةً

ففي تشرين راياتُ العلا صدحتْ

أما سمعتم بأبطالِ الفداء وقد غدا

من (القُريّا) بدا السلطان ورداً

والشيخ صالحُ لحنُ للجهاد وقد

وفي الجبلِ الأشمِّ صهيلُ خيلٍ

فأنتم يا رجالَ الله يا شهباً

سقيتمُ التلَ والوديانَ من دمكم

من قاسيونَ أطل الليثُ ممتشقاً

شامُ العروبةِ أنتِ رمزُ عزتنا

مهدُ الحضارات عينُ الله تحرسها

دمشقُ تيهي على الأكوانِ وانطلقي

 

من أرضِ مكةَ فيها البيتُ ينتحبُ

وطغمةٌ من ذيولِ الغربِ تصطخبُ

أبدوا وجوهاً منها الحقدُ ينسرب

نحن النسورُ فأين منكم الشهبُ

أبناءُ أميّ حقُّ العيشِ يُستلبُ

أبناء يعربَ يحكمُ فيهم الغُرُب

براثن الحقد  هل هذا هو الطلبُ

دينُ السلام إلى الإرهابِ ينقلبُ

فهل صحيح أن الحقَ يحتجبُ

أهذا شيخُ إلى الإسلام ينتسبُ

وأيّ شرعٍ به الأرزاقُ تنتهبُ

حورُ النساءِ من الغربانِ تُغتصبُ

أينَ المروءةُ والإيمانُ يا عربُ

جرائمُ القتلِ والتدميرِ تُرتكبُ

حباتِ قلبيَ أطفالي همُ الأربُ

مجازرُ الموت لاقتْ مثلها حلبُ

خلَّفتم العينَ والأطرافَ ترتعبُ

منابر الدينِ منها الروحُ تُستلبُ

بيارقُ العلمِ منها الدمُ ينسكبُ

نورُ الحقيقة والإيمان ينتصبُ

يومَ القيامةِ نارُ أنتم الحطبُ

جراحُ شعبي نارُ سوف تلتهبُ

من ميسلونَ إلى تشرين تكتتبُ

غنتْ لفرحتها سيناءُ والنقبُ

من تحتِ أخمصهم يخضوضرُ العشبُ

اعتلى الجبالَ وفي أحداقه اللهبُ

تناقلته سهولُ الغابِ والهضبُ

هنانو البأسِ منه الأرضُ ترتعبُ

دمُ الشهادةِ عند الله يُحتسبُ

جناتُ عدنٍ عندَ اللهِ ترتقبُ

سيفَ البطولةِ لاقت وجهه السحبُ

دارُ الكرامةِ فيك المجدُ والحسبُ

أرضُ البطولاتِ منها يذهلُ العجبُ

شمسَ العروبةِ غنتْ باسمكِ العربُ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

FaceBook  Twitter  

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش