عاجل
اعتباراً من السبت تقنين الكهرباء ثلاث ساعات في الخطة ولمدة خمسة أيام

الوحدة أونلاين - ازدهار علي  - 

 ريشة الفنان تعبْر الأماكن و الحدود دون تأشيرة دخول و تسافر إلى العالم بأسره عندما تزهو بألوان الجمال و تضجّ  بالحياة  بجميع تعابيرها و مفرداتها التي تقطفها أنامل الفنان المبدعة لتسكن اللوحة في غفلة من الزمن قبل أن يطوي الرحيل صفحات اللحظات الهاربة بجميع مكوناتها  .

و لَكَم تتعاظم  مفردات  الفنان و تسمو عندما ينطلق من بيئته  ويعود إليها  رغم حصاده للشهرة العالمية ، فلا اغتراب عن الوطن  سورية  الذي هو نبض إبداعه و إلهامه  للوقوف إلى جانبه في محنته حتى  إعلان النصر لترسم  ريشته  المبدعة ملاحم الانتصار بفضل  بطولات الجيش العربي السوري و تضحياتهم التي لا تُقدر بثمن .

 الفنان التشكيلي السوري العالمي حسن ملحم جالَ بفنه معظم دول العالم و شارك بـ 210 معرضاً ، بعد دراسته الفن التشكيلي في أسبانيا و تنقله إلى أمريكا الجنوبية - الأرجنتين و دول عدة  و حصد الجائزة الأولى من مركز الإبداع الدولي  في أسبانيا إضافةً إلى المئات من الشهادات التقديرية.

في حديث مع  الفنان التشكيلي السوري العالمي  ملحم عن الفن التشكيلي و محبة الوطن التي تشغل مساحات كبيرة من أفكاره و أعماله و خططه الطموحة  ، و هذا ما يفسر أسباب  تسنّمه مؤخراً  إدارة  الجمعية الثقافية الفنية السورية بطرطوس  طوعياً دون أجر مادي  رغم أن شهرته العالمية تستوجب التفرغ الكامل للفن ، فكان الحوار الآتي :

-       ما المدرسة  الفنية  التشكيلة التي تأثرت بها ، و هل شمولية الانتماءات المدرسية الفنية هي من سمات العالمية ؟

-       تأثرتُ بالمدرسة الانطباعية و نهلتُ من أساليبها الفنية ، لكن برأيي أن شمولية الفنان التي تقتضي أن يتمكن من جميع المدارس الانطباعية و الواقعية و التجريدية – و هذا ما حرصتُ عليه -  هي كفيلة  للارتقاء بأعمال الفنان  إلى ذوق المتلقي و محاكاة أحاسيسه لتحدثَ  لديه نقلة نوعية في الرؤية و تنمية مقدراته في قراءة الفن  بجميع أشكاله .

-        من الملاحظ أن الألوان التي تستخدمها يغلب عليها اللون الناري ، فهل لذلك من قيمة فنية مُضافة ؟

-        بكل تأكيد أن الألوان الصاخبة و لاسيما النارية لها دلالات  فهي تبرز مقدرة الفنان في الرسم ، لأن هذا اللون بالتحديد يكشف عن العيوب - إن وجدت - مقارنةً ببقية الألوان ، كما إن  الإبداع في استخدام هذا اللون يضفي قيمةً جماليةً لها تميزها وسحرها و ألقها   .

-        ماذا عن المعارض التي شاركت بها بعد عودتك من الاغتراب لعدة سنوات ؟

على مر التاريخ سورية مهد الحضارات و مركز إشعاع علمي ،  و اليوم  هي أيضاً موطن الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم  من أجل الحفاظ على هذا الوطن الجميل بتاريخه و عراقته .

أنا  أفتخر و أعتز بسوريتي لذا هي  حاضرة  في أعمالي .

أقمت عدة معارض  في بداية الحرب على سورية منها :  معرض الوفاء للقائد بشار الأسد ومعرض الانتصار ومعرض سورية تنتصر في مدينة الشهداء طرطوس،  و معرض القدس عاصمة أبدية لفلسطين  الذي أقيم مؤخراً  في يوم إشهار الجمعية الثقافية الفنية السورية بطرطوس.

-       ما هي خططك القادمة في إدارة  الجمعية الثقافية الفنية السورية ؟

-       لابد من الانطلاق إلى المجتمع  بهدف تطوير المشهد الإبداعي المحلي  ،  و دفع ذلك المشهد  نحو الحداثة  و التجدد مع الحفاظ على الأصالة ، إذ ستقام الأنشطة في المدن و الأرياف بحثاً عن المواهب الدفينة و تشجيعها و إبرازها وذلك كله في سبيل الارتقاء المحلي بالفن  التشكيلي و الأخذ بيد من لم تسمح له الفرصة  للظهور .

-       من الجميل أن يرسم  الفنان  التشكيلي بريشته تارةً  بالألوان و تارةً بالكلمات  ، فماذا عن  قصائدك التي  تكتبها سيما أن حبيبتك اللوحة ، حدثنا أكثر  ؟

-       اعتبر اللوحة حبيبتي و أعيش حالات الفرح والحزن مع كل لوحة أرسمها ،  و  أما الموهبة الشعرية  التي أمتلكها منذ الطفولة ، فقد وجدت نفسي أخط كلماتي  من أحاسيس أعيشها و هي مشاعر حقيقية تتحد مع فنيّ التشكيلي و مع لوحاتي، و هكذا  أصبحت أكتب لكل لوحة قصيدة خاصة بها بأسلوب سلس يعبر عن موضوع اللوحة و مكوناتها علّها تصل إلى القلوب بمحبة خالصة  وهي رسم بالكلمات لمعالم الحب المترفة بالإحساس  لكل القلوب النقية والجميلة :

-       أعزف لحبيبتي...

    عاشقة الزهور....

    ألحاناً...

    سماوية....

   فتنظر...

   في عيني...

   بشوق.....

  فتحاكيها شفتاي.....

  بغمزة....

  وترنو إليها...

 بنظرة ثاقبة....

 تخترق عروش ...

الحب من أجيال....

ويسطر عنها....

قصص لم تروى...

لا قبل ولا بعد.....

فيهيم العاشقون...

وينظمون قصائد....

تمجد حبنا....

اللامنتهى.....

تمجد حبي...

لعاشقة الزهور.

FaceBook  Twitter  

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش