عاجل
روسيا والولايات المتحدة قادرتان على احلال السلام والاستقرار في سورية
وزير السياحة يعفي مدير سياحة اللاذقية رامز بربهان ومعاونته رغداء بركات

الوحدة أونلاين: - ازدهار علي 

اختتمت اليوم  فعاليات مهرجان منارات الذي أقيم  في ثقافي جبلة  على مدار ثلاثة أيام .

 مؤسس و مدير ملتقى منارات الشاعر حسن داود أكد في لقاء معه  " للوحدة أونلاين " أن الشعر هو من جينات الإنسان خُلقَت معه وهو في تكوينه ما عداه هو نظمٌ  يتأتى إما من خلال المطالعة أو محاكاة واقع  معين عاش هذا الإحساس وتأثر به ، مشيراً إلى أن الشعر منبعه الروح و من الجميل جداً الفصل بين الشاعر و الناظّم  للشعر  ، فالشاعر تكتبه القصيدة  و شعره  انسيابي  بفضل مقدرته الخلاّقة يطوّر من إحساسه لتكتمل جمالية القصيدة .

و أوضح الشاعر داود أن  ملتقى منارات تم تأسيسه ضمن أزمة الحرب على سورية لأن كلمة الشعراء هي  رديفة  للجيش العربي السوري الذي يقف بكامل ما لديه من طاقات  في وجه  الطغمة اللئيمة الغادرة التي تحاول النيل من سورية وطناً و نسيجاً اجتماعياً سورياً  فسيفسائياً .

الناقدة قطيف فارس قالت : مهرجان منارات المحبة مهرجان شعري جميل ، جمع شعراء من كافة المحافظات  السويداء و حماة و طرطوس و حمص و اللاذقية و دمشق و بمختلف الشرائح العمرية  قدموا أنواعاً مختلفة من أنماط الشعر و اللغة هي  الفيصل في هذا المهرجان  و للكلمة إبداع  .

الشاعر زكريا عليو  يحضر الوطن  في قصائده  و هو من يرى أنه من  بين السطور تنبت الجذور ، ألقى قصيدتين هما :

"مشانق الضوء  "  وفيها رسالة معبرة عن الوطن و  " أنشودة الغرق "  وهي   غزلية و تحمل عتاباً على الحبيبة لأن الرجل - حسب رأيه -  وفي جداً للأنثى ، ومما جاء فيها نقتطف الآتي :

متى تقرأ أمواج عينيك

أنشودة غرقي ؟

ليس لناظريك ميناء

ترسو به مراكبي

و لا جزيرة تبني بلابلي

أعشاشاً على شطآنها

أخبئ خيالك في وسائدي

فلا ترى عيوني حلماً إلاك  

 

الشاعرة أم هزار ( أمل ليلى ) - حماة 72 عاماً ألقت عدة قصائد منها : " مقدمة " و " إلى  رجل " " طريق الجحيم "  و " على لسان طفل سوري " و تتحدث عن طفل سوري مهجر كان يعزف قبل الحرب على آلة أورغ موسيقية رسم على جدران متهدم صورة أورغ و أصابعه  العشرة ، نقتطف منها الأتي :

-  ولما لم أجد عودا... و لا وتراً

    أدندن فيه أحزاني

   ولا طبلاً... و لا دفاً ولا بيانو..

     لأعزف بعض الحاني

   رسمت على جدار البيت أمنيتي

   و أحلامي

  رسمت بحائطي أورغا... بألواني

   وضعت أصابعي العشر...

   لتعزف كل ألحاني..و أشجاني

  أغنيتها... عن المأساة في بلدي

   كسوري... كإنسان

   و أرويها...

  أنا طفل... أنا السوري يا عالم..

    ويا أمم.. و كم أفخر...

الشاعر الشاب علي حيدر الشيخ – بانياس  22 عاماً أدب عربي سنة ثالثة حمل الكلمة مع العلم جنباً إلى جنب  هو سلاح حب و شوق امتطى صهوة الإبداع فرسم من الشعر لوحة هي حروفه الجميلة  و هو يرى أن هذا المهرجان إثراء للحركة الثقافية  بمشاركة شباب لديهم طاقات خلّاقة مهمة في بناء سورية ، و من  قصيدته  الوطنية  التي ألقاها نقتطف الآتي :

وطن أنا

وطن أنا و ولادتي سورية

و دمشق كالتاريخ و السنوات

ولقد ظهرت مع الحروف

و إنما أصلي تعالى عن حدود لغاتي

جيل الشباب و إن تصيبك أزمة 

فالنصر آتٍ لا محالة آتٍ

الشاعر يحيى بو حسون – محافظة السويداء  ألقى   قصيدتين  " احدهما وطنية و الثانية غزلية "  فيروز" تتحدث عن عودة الحب و المشاعر بعد سنين هجر ،  و هو يرى أن رسالة الشاعر أكبر من وجوده ، و قد حيّا الحضور في مدينة جبلة بقوله :

جئت إليكم بجعبتي    كل تحايا بلدتي

زينتها جملتها           ضخمتها بمحبتي

وباقة ورد حلوة          حملتها من أسرتي

لكل فرد منكم        يزيد سحر كلمتي

في القلب أنتم كلكم     سعادتي و مودتي

الشاعرة نسرين بدور – جبلة  شاركت بقصيدتين إحداهما قصيدة عن جبلة ، و نقتطف منها الأبيات الآتية :

هنا جبلة

تراني هنا و روحي هناك

خلفَ الأمواجِ العابرة

الشكوى لجبلة ابنةُ البحر

نقشَ على جبينها اسمُ الصبر

هنا جبلة عروسُ المتوسط

تلبسُ ثوبَ الأحلام

جبلةُ الأصالةُ

أرضُ الشعراءِ

 أمُ الشهداءِ

والمقاومين

من هنا عز الدين

من هنا الجيشُ العظيمُ

أساطيرُ الفخرِ والنصر

 

-  الشاعر حيان محمد الحسن ألقى  عدة  قصائد   منها : " أحن إليها " و  " أحبك "   وهي قصيدة عمودية قصيرة تتحدث عن مرارة البعد  عن الحبيب الغائب و الأشواق  و المشاعر و الذكريات القديمة .

يقول في قصيدة " أحبك "  :

أحبك ما لأشواقي انتهاء

                      و حبك في شراييني دماء

أحبك نسمة ، صبحاً شهياً

                       و يملأ قلب أشواقي الهناء

حروفي في مقام حلاك عطشى و أنت الريُّ منها و النجاء

-  الشاعرة و الفنانة التشكيلية ازدهار ناصر ألقت قصيدتين وجدانيتين منهما قصيدة  " رحيل  "  مما جاء فيها :

أتاني صوت عميق

و صدى محب

و سألني بتعجب من أنت ؟

و جاء  الرد

 أبحث عن ساكنة هنا تتقن الحرف

و لكن من أنت ؟

أنا الزهر  أنا العوسج أنا متجرع العلقم

أبكي وردة زينت نافذة الأيام

لكن رحلت ماتت

و ماتت معها الأحلام  

 

 

FaceBook  Twitter  

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش