عاجل

نتيجة بحث الصور عن صور مركز ثقافي اللاذقيةالوحدة أونلاين: - متابعة – ندا حبيب علي

تابعت مديرية ثقافة اللاذقية تنفيذ خطة عملها لشهر حزيران فكان أهم ما جاء في حصادها لهذا الأسبوع على الشكل التالي:

-       المركز الثقافي العربي في القرداحة أقام محاضرة بعنوان (حافظ الأسد خنعت له هام العدى واستقرأ التاريخ كل نضاله) حاضر فيها السيدة فريال العاصي بتاريخ 11/6 وقد تحدثت المحاضرة عن رجل عظيم وقائد خالد صنع تاريخ ومجد أمة خنعت له هام العدى واستقرأ حالة تاريخية امتدت ثلاثين عاماً إنه القائد الخالد حافظ الأسد المثل الأعلى الذي جسّد موهبة حققت نجاحاً كبيراً في زمن قياسي إنه إعجاز فقد تحسس الحقائق المستقبلية الآمنة مستكشفاً مهامها من خلال قراءة صحيحة لحاضرها وتراثها والتأثير في مستقبلها وقد أقرّ العالم بإعجازه إذ جعل من سورية قاعدة صلبة ومعادلة صعبة بقيم ومبادىء سار على نهجها الرئيس بشار الأسد فكان خير خلف لخير سلف في قيادة الوطن نحو مراحل عميقة ورؤية استراتيجية شاملة.

-       كما أقام المركز حلقة كتاب للأطفال بعنوان (عظيم أمتنا وصانع شرفنا وكرامتنا، باني سورية الحديثة) شارك فيها رواد مكتبة الأطفال وذلك بإشراف السيدة نسرين المشرقي وفي تاريخ 14/6 أقام المركز ورشة عمل بعنوان (علمي – جيشي – وطني) بإشراف السيدة علا سكيف وهدى درباس وختم المركز فعاليته لهذا الاسبوع بظهرية شعرية (مسيرنا إليك للأبد) شاركت فيها الشاعرة سونيا عدرة.

-       المركز الثقافي العربي في الدالية أقام ندوة بعنوان (التعاون الثقافي التربوي والازدهار المشترك) بتاريخ 11/6 شارك فيها السادة بلال سليمان – عبد الرزاق عبود – نديم أحمد وقد اتخذت الندوة محوراً أساسياً هو التعاون الثقافي التربوي الذي ساهم في توسيع الفكر الإنساني عامودياً وأفقياً.

كما أقام المركز حلقة كتاب للكبار بعنوان (المثل السائد في أدب الكاتب والشاعر) للمؤلف ابن الأثير وذلك بتاريخ 13/6 بإشراف السيدة ليند الريمة .

-       المركز الثقافي في عين الشرقية أقام ندوة أدبية بعنوان (الحكمة الهرادبية) شارك فيها الدكتور زهير سعود والدكتور محمود السموعة والقاص جعفر نيوف والشاعر مشهور سعود حيث تم التعريف عن مفهوم الحكمة الهرادبية وهي ليست جنساً أدبياً جديداً ولا تدعي الانتساب إلى فن ابداعي بل هي تأكيد لحكم أطلقت عن لسان حكماء عالميين وعرب بالتلازم والتقابل والتضاد مع قول ناسبها من حكمة الهراديب ورافقتها صورة من المكان الذي يتداولها لاكتمال اللوحة في تعبير خاص له فرادته وتميّزه عن الأشكال المعهودة في نطق الحكم، كما أقام المركز نشاطاً منوعاً للأطفال( ألعاب شعبية – قصص قصيرة) بإشراف فريق ثقافة الطفل بالمركز تاريخ 12/6.

-       المركز الثقافي في بيت ياشوط أقام محاضرة بعنوان (في محراب الذكرى) تاريخ 12/6 حاضر فيها السيد أيمن عيسى الذي تناول الخصال الحميدة والمواقف الخالدة للقائد الخالد ولفكره الوضاء الذي كان وسيبقى النبراس الذي يضيء الطريق لأجيال البعث المتتالية،  كما أقام المركز حلقة كتاب للأطفال بعنوان (موسيقيو الغابة) بإشراف السيدة فاطمة شاهين 12/6.

-       المركز الثقافي في القطيلبية قدم عرضاً (فيديو) بعنوان ذاكرة وطن بتاريخ 11/6 وهو يتحدث عن الحالة السياسية في سورية في فترة الخمسينات والستينات وحتى بداية السبعينات حيث استلم القائد الخالد المؤسس السلطة وركز العرض على نضال السيد الرئيس في تلك المرحلة، كما أقام المركز جلسة استماع للمطربة السورية اسمهان بتاريخ 15/6، وقدم عرضاً مسرحياً بعنوان (كلهم أبنائي).

-       المركز الثقافي في جبلة أقام محاضرة بعنوان (الكواكب وتأثيرها على حياتنا) حاضر فيها السيدة سوزانا نجيمي تاريخ 11/6، وفي تاريخ 13/6 أطلق المركز مسابقة القراءة للأطفال وهي بالتعاون مع المغتربة السورية ضحى يوسف علماً بأنه هذا العام هو الموسم الثالث لهذه المسابقة.

-       المركز الثقافي في دير حنا أقام محاضرة بعنوان (العادات السبعة الأكثر فعالية للإنسان) حاضر فيها السيد عبد الناصر عيسى بتاريخ 14/6 أهمها: كن مبادراً – ابدأ بالمهم قبل الأهم – التفكير بالمكسب المُكسب – اسع من أجل الفهم – اسع من أجل أن يفهمك الآخرون – التكاتف.

-       المركز الثقافي في رويسة البساتنة: أقام محاضرة بعنوان ( غادة السمان امرأة بلا حدود) بتاريخ 14/6 حاضر فيها السيدة ابتسام أحمد حيث قدمت لمحة عن حياة المبدعة التي بدأت مسيرتها الأدبية في اوائل الستينات من القرن الماضي فخطت الشعر والرواية والقصة والخاطرة والمقالة، كما أقام المركز حلقة كتاب بتاريخ 11/6 بعنوان (عزازيل) للمؤلف يوسف زيدان بإشراف السيدة صفية أحمد حيث يضم الكتاب ترجمة لمجموعة من اللفائف (الرقمية) التي تعود إلى النصف الأول من القرن الخامس الميلادي مكتوبة باللغة السريانية (الآرامية).

-       المركز الثقافي في الحفة أقام محاضرة بعنوان (سرطانات الثدي) حاضر فيها الدكتورة ثراء أحمد بتاريخ 12/6 والتي أشارت إلى أن سرطانات الثدي قد تكون عرضة له النساء اللواتي يحملن بعد سن الثلاثين أكثر من النساء اللواتي لم يحملن أبداً بالإضافة إلى دور الوراثة منوهة إلى طرق الكشف عن طريق الجس الذاتي – الجس عن طريق الطبيب – ايكو الثدي.

FaceBook  Twitter  

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش