عاجل

الوحدة أونلاين: دعا الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله إلى معاقبة المسؤولين عن ظهور تنظيم “داعش” الإرهابي وتمويله وتسليحه حتى لا تتكرر هذه المأساة التي طالت الإسلام وشعوب المنطقة.

وقال السيد نصر في كلمة له اليوم بمناسبة عاشوراء ” إن “داعش” من اسوأ الظواهر والمخاطر التي برزت في منطقتنا وفي تاريخنا بالنظر إلى حجم الخسائر البشرية الهائلة والدمار الذي ألحقه بدول وشعوب منطقتنا عدا عن التشويه والإساءة اللذين ألحقهما بالإسلام وحجم الخدمات التي قدمها لأمريكا و/إسرائيل/ “.

وتابع السيد نصر الله “ندعو اليوم إلى مواصلة المعركة في كل مكان للقضاء على “داعش” والانتهاء من خطره وفساده وظلمه وتشويهه وتدميره ومواجهة هذه الظاهرة ومن كان المسؤول عنها ومن أوجدها ومولها وسلحها وسهل لها ودعمها ومكنها فهذا الأمر لا يجوز أن يمر هكذا ويصبح من الماضي”.

وشدد السيد نصر الله على أن الذين أوجدوا تنظيم “داعش” الإرهابي ودعموه وسلحوه يجب أن يعرفهم العالم سواء كانوا قوى دولية أو إقليمية أو جهات محلية في أي بلد من أجل أن يعاقبوا وإن كان من غير الممكن معاقبتهم دوليا ففي الحد الأدنى أن تعاقبهم الشعوب “وجدانيا وعاطفيا وسياسيا وإعلاميا” وتعرف من الذي يتحمل مسؤولية كل هذه الجرائم التي ارتكبت بحقها.

ودعا السيد نصر الله المسلمين في العالم وعلماءهم ونخبهم وشبابهم وقواهم السياسية إلى عقد لقاءات ومؤتمرات لدراسة هذه الظاهرة والعمل على مواجهتها بالأشكال المختلفة لأنها واحدة من أشكال المد التكفيري المنبثق عن الفكر الوهابي الظلامي الذي أنتج تنظيم “داعش” الإرهابي ويمكن أن ينتج شبيها له في كل زمان ومكان وفي أي بلد.

ولفت السيد نصر الله الى أن اعتماد الشعوب والحكومات على أنفسهم وعلى أصدقائهم الحقيقيين من روسيا وايران هو الذي غير مسار المعركة ضد تنظيم “داعش” الإرهابي وانهزامه موضحا “لو انتظر العراقيون والسوريون واللبنانيون الإدارة الأمريكية أو ما يسمى التحالف الدولي للحرب على “داعش” لكان “داعش” ما زال الآن موجودا وصح شعاره /باقية وتتمدد/ “.

وشدد الأمين العام لحزب الله على أن الإدارات الأمريكية المتعاقبة هي المسؤولة عن كل المآسي التي حلت بمنطقتنا كما أن الادارة الجديدة تحضر لحروب جديدة وتأخذ العالم الى حافة الحرب مع كوريا الديمقراطية وتتآمر على الصين وفنزويلا وكوبا.

من جانب آخر أكد السيد نصر الله أن أي حماقة جديدة لكيان الاحتلال الإسرائيلي باتجاه دفع المنطقة نحو حرب جديدة سيدفع الصهاينة ثمنها باهظا وستكون على حساب اليهود الذي جرى استغلالهم من أجل إقامة مشروع احتلالي استعماري في فلسطين والمنطقة.

وأوضح السيد نصر الله أن رئيس حكومة كيان الاحتلال بنيامين نتنياهو وقيادته العسكرية لا يملكون تقديرا صحيحا عما ينتظرهم وإلى أين ستؤدي هذه الحرب إذا اشعلوها وما هي مساحتها وميادينها ومن سيشارك فيها ويدخل إليها كما أنهم لا يعرفون إذا بدؤءوا هذه الحرب كيف ستنتهي.

وجدد السيد نصر الله ادانته للعدوان السعودي على الشعب اليمني والمجازر اليومية التي يرتكبها طيرانه بحق المدنيين في بيوتهم واسواقهم ومدنهم وقراهم داعيا الى وقف هذه الحرب الظالمة التي لن يستطيع فيها المعتدون تحقيق أهدافهم أمام صمود اليمنيين وصلابتهم وشجاعتهم.

كما استنكر السيد نصر الله ما يتعرض له أبناء الشعب البحريني من ظلم واضطهاد ومصادرة حقوقهم الطبيعية في التعبير السلمي عن رأيهم ومطالبهم والزج بعلمائهم وقادتهم وشبابهم ونسائهم في السجون.

المصدر: سانا

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش